آخر المستجداتالأخبارالعالم

اتساع رقعة الاحتجاجات في إيران، وحملات اعتقال الكرد تزداد دموية

اتسعت رقعة الاحتجاجات المناهضة للنظام الإيراني والمنددة بحكمه عقب قتل الشابة الكردية “مهسا أميني” على يد ما تُسمى (شرطة الأخلاق) لتشمل كبرى المدن الإيرانية “تبريز”، وواجهت السلطات الإيرانية هذه الاحتجاجات بالرصاص الحي وَسْطَ حملات اعتقال تنفذها ضد الكرد في شرق كردستان.

 

وقالت مصادر إعلامية: على الرغم من قطع السلطات الإيرانية لخدمات تطبيقي “واتساب، وإنستغرام” الأكثر تداولاً في إيران، فإن المواطنين في “رشت، وسنندج، وأصفهان وصولاً إلى أحياء طهران “طهران سر، وفردوس، وصادقية، وستار خان، وشارع خسرو”، خرجوا مجدداً للتعبير عن غضبهم من سياسات النظام وقمعه المستمر ضد المواطنين.

وذكرت مصادر إعلامية أخرى أن قوى الأمن الإيراني استخدمت الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي لتفريق المحتجين.

إلى ذلك كشفت لجنة متابعة أوضاع المعتقلين في مظاهرات سبتمبر الحالي في تقرير جديد بعد مقتل “مهسا أميني” عن توقيف 43 شخصاً من الناشطين وفي مقدمتهم “نيلوفر حميدي” الصحفية التي نشرت الأخبار حول “مهسا أميني” وعائلتها من مستشفى كسرى في طهران.

من جانب آخر، أعلنت منظمة لحقوق الإنسان في تقرير خاص بها، أن عدد الجرحى في /كردستان إيران “روجهلات” (شرق كردستان)/ بلغ733 شخصاً وعدد المعتقلين الكُرد بلغ أكثر من 600 شخص خلال الأيام الأربعة الأولى من الاحتجاجات.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق