الأخبارمانشيت

اتحاد ايزيدي إقليم عفرين يدين هجمات الاحتلال التركي على مناطق الدفاع المشروع

اصدر اتحاد ايزيدي إقليم عفرين بياناً إلى الرأي العام، تنديداً بهجمات الاحتلال التركي على مناطق الدفاع المشروع، وتأكيداً على أن هذه الهجمات هي انتهاك صارخ للأعراف الدولية.

هذا وتجمع العشرات من أعضاء مؤسسات المجتمع المدني وأعضاء اتحاد ايزيدي إقليم عفرين أمام مركز الاتحاد الإيزيدي الواقع في ناحية الاحداث، وقُرئ البيان باللغة العربية من قبل الإداري في اتحاد الايزيديين مصطفى نبو، وباللغة الكردية من قبل عضوة اتحاد الايزيديين اوريفان منان، وجاء في نص البيان:

“عانينا نحن الكرد بشكل عام والإيزيديين بشكل خاص وعلى مدى قرون من الاضطهاد والفرمانات بيد الإمبراطورية العثمانية التي نفذت اثنان وسبعين فرماناً بحقنا، وكذلك بحق كل المكونات الرصينة في المنطقة من الأرمن والسريان والعرب، والتي كانت تجابه أي حركة للتحرر بالقتل والسبي والتدمير وانتهاكات تندى لها جبين الإنسانية.

وتابع البيان: بعد زوال الإمبراطورية العثمانية وتشكيل تركيا الفتية بقيت على هذه الإيديولوجية وخاصة حكومة العدالة والتنمية برئاسة رجب طيب أردوغان، التي تستهدف كل دول المنطقة وتتدخل في شؤونها وترسل مرتزقتها إلى ليبيا واليمن وسوريا والعراق وقرباغ، وذلك بحجج واهية وهي حماية أمنها القومي، وما هي حقيقة إلا احتلال جديد بغرض إعادة إرث الإمبراطورية العثمانية البائدة.

وأشار البيان: قامت تركيا بحملة بتاريخ 23 نيسان الماضي على مناطق الدفاع المشروع (زاب _ متينا _أفاشين ) والذي صادف نفس توقيت ارتكابهم الإبادة الجماعية بحق الأرمن عام (1915) وذلك بعد حوالي عدة شهور من هزيمة الجيش التركي, في منطقة كارى وفقدانها للعديد من عناصرها من الضباط  والاستخبارات التركية.

إن استهداف حركة حرية كردستان هي استهداف كل الشعب الكردي وليس جزء منه، من عفرين إلى سري كانيه إلى جنوب كردستان، حيث تقوم بشكل يومي في شمال كردستان بالاعتقالات التعسفية بحق كل من حزب الشعوب الديمقراطي وكل من ينادي بالتآخي و التحرر.

وأضاف البيان: “تريد تركيا من خلال تدخلها في جنوب كردستان، أن تحكم قبضتها على هذا الجغرافية وتوسع من احتلالها لها, حيث يعلم الجميع إن لها في هذه المنطقة العشرات من القواعد العسكرية وتريد نشر جنودها على كامل أراضي جنوب كردستان من كركوك إلى الموصل وشنكال والاستيلاء على ثروات هذه المنطقة, وإبادة الكرد وإجراء التغيير الديموغرافي والإبادة العرقية بحقهم مثلما يحصل في عفرين وسري كانيه، وهي تقوم بشكل دائم عبر طائراتها باستهداف شنكال بعد تحررها من إرهاب داعش, ولها البصمة الواضحة في الاتفاق بين حكومة العراق وحكومة جنوب كردستان التي تريد إنهاء الإدارة الذاتية الديمقراطية لشنكال والقضاء على وحدات حماية شنكال وأساييش إيزدي خان”.

وأكد البيان: تركيا اليوم تقوم بمحاربة جميع شعوب شمال وشرق سوريا التي بتماسكها عبر مفهوم الأمة الديمقراطية استطاعت إنهاء وجود داعش، فمن خلال ممارسات تركيا هذه وقطعها المياه عن الملايين تقوم بتعريض المنطقة لكارثة بيئية أمام صمت العالم أجمع.

واختتم البيان: نحن اتحاد الإيزيديين في عفرين ندين وبأشد العبارات هذه الهجمة الشرسة للدولة التركية على جنوب كردستان ومناطق الدفاع المشروع وانتهاكها الصارخ لكل الأعراف الدولية بالتدخل العسكري لدول الجوار، وكذلك صمت هذه الدول عن حقها أمام هذه الهجمة وكلنا إيمان بأنها سترجع مهزومة بيد مقاتلي الحرية كما حصل في كارى.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق