الأخبارالمرأةمانشيت

إنصاف سليطين: حماية المرأة من القتل تأتي بالقوانين الرادعة

ــ الجرائم التي شهدناها في الأيام القليلة الماضية يندى لها جبين الإنسانية

ــ ما زالت الذهنية الذكورية تمارس القتل بحق المرأة بذريعة الشرف

ــ القوانين الرادعة والعقوبات الشديدة بحق مرتكبي جريمة الشرف تحمي المرأة من القتل.

جاء ذلك خلال مداخلة للإعلامية والناشطة النسوية إنصاف سليطين ــ عبر خاصية فيديو مسجل ــ في المنتدى الحواري الذي أقامه مجلس المرأة في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD في مدينة القامشلي تحت عنوان “مناهضة جرائم القتل التي ترتكب بحق المرأة”.

وتطرقت الإعلامية إنصاف سليطين خلال مداخلتها ــ عبر الفيديو المسجل ــ إلى الجرائم التي تُرتكب بحق المرأة تحت مسمى “جريمة الشرف” في مجتمعاتنا الشرق أوسطية

وعَزَتْ سليطين ارتكاب هذه الجرائم إلى أسباب عدة أهمها الذهنية الذكورية والرؤية المجتمعية للأنثى على أنها من أسباب العار الذي يلحق بالعائلة إذا ما خرجت أو كسرت حاجز العادات والتقاليد.

واعتبرت الإعلامية والناشطة النسوية إنصاف سليطين التناقضات السياسية والفوضى التي تسود المجتمعات تشكل أرضية مناسبة أكثر لارتكاب مثل هذه الجرائم. مشيرةً إلى أن هذه التناقضات رسخت مفاهيم سلبية على حساب قيم أصيلة لمجتمعنا

ورأت في ختام حديثها أن الارتقاء بثقافة المجتمع تجاه المرأة عامل مهم للقضاء على هذه الظاهرة التي تفسد الأوطان، إلا أن العامل الأهم من ذلك هو سن قوانين رادعة وتفعيلها، وإنزال أشد العقوبات بمرتكبي جرائم قتل النساء بذرائع “جريمة الشرف”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق