بياناتمانشيت

إلى الاعلام والرأي العام

منذ انطلاقة الحراك الثوري في عموم سوريا في اواسط آذار ٢٠١١ ومن ثم انطلاقة ثورة روچ آڤا في ١٩ تموز ٢٠١٢ سعينا دائما نحن أحزاب الوحدة الوطنية الكردية في سوريا بغض النظر عن تواجدنا في هياكل سياسية عدة سابقا إلى ترتيب البيت الكردي ووحدة الخطاب السياسي بين أحزاب الحركة الكردية في سوريا لمواجهة الصعاب والمخاطر التي استهدفت وجودنا كشعب على ارضه التاريخية.
ونحن على أبواب الدخول للعام الحادي عشر لانطلاق هذه الثورة وماقدمه أبناؤنا وبناتنا في قواتنا العسكرية من وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة واخرها قوات سوريا الديمقراطية من تضحيات عظيمة ومشرفة في وجه الإرهاب والاحتلال يجعلنا اكثر تمسكاً والحاحاً في وحدة الصف الكردي السوري لمواجهة المرحلة التي نعيشها والتي نعتبرها مرحلة مصيرية لاي استحقاق سياسي ودستوري لشعبنا الكردي وعموم سوريا.

إن المبادرة التي اطلقها القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية لوحدة الخطاب السياسي بيننا وبين المجلس الوطني الكردي في سوريا وبدعم من حكومة الولايات الامريكية المتحدة وأصدقاء اخرين كانت خطوة في الاتجاه الصحيح لتجاوز الأخطاء السابقة والانطلاق نحو غد متين لضمان مستقبل شعبنا في روجافا، فرغم العقبات واختلاف الرؤية والاطروحات بيننا وبين الأحزاب في المجلس الوطني الكردي في سوريا في بعض الأمور الخلافية إلا اننا استطعنا تجاوز الكثير من العقبات وقدمنا الكثير من التساهل لما فيه المصلحة العامة وندعو السادة في المجلس الوطني الكردي أيضا لتقديم التساهل فيما تبقى من خطوات لانجاح هذه المبادرة التي يتطلع اليها أبناء شعبنا بتفاؤل وأمل كبيرين.

إننا في أحزاب الوحدة الوطنية الكردية في سوريا نؤكد ونشدد مرة أخرى على حرصنا الشديد لانجاح مبادرة وحدة الصف الكردي والخطاب السياسي لما فيه خير شعبنا وسوريا بشكل عام.

أحزاب الوحدة الوطنية الكردية
PYNK
١٩-٠٢-٢٠٢١

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق