آخر المستجداتالأخبارالعالممانشيت

إلهام أحمد و إيثن غولدريتش.. الأولوية للاستقرار والتحول الديمقراطي

بحضور أعضاء من الهيئة الرئاسية لمجلس سوريا الديمقراطية التقت يوم أمس الأحد رئيسة المجلس التنفيذي لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد بنائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى والوفد الأمريكي المرافق والذي ضمّ ممثلين عن وزارة الخارجية ومتخصصين في شؤون مكافحة الإرهاب .

تباحث الطرفان مستجدات الأزمة السورية وبخاصة في الشمال السوري، واستمرار التهديدات التركية على المنطقة، أكد الوفد الأمريكي خلال هذا اللقاء على تثمينهم الكبير للشراكة مع الأطراف السياسية والعسكرية والإدارية العاملة في شمال وشرق سوريا، وشدد على مواصلة الجهود المشتركة لمكافحة تنظيم داعش.

وخلال هذا اللقاء أوضح السيد غولدريتش بأن تثبيت الاستقرار في شمال وشرق سوريا هو أولوية للولايات المتحدة الأمريكية ودول التحالف الدولي، وأّكّد على استعدادهم لتقديم الدعم الإنساني والمساعدات والعمل مع المنظمات الدولية لتحقيق هذا الاستقرار، إضافة لتركيزهم على خفض التصعيد ووقف إطلاق النار.

عبّر السيد غولدريتش عن دعمهم للحوارات السياسية السورية – السورية وحل الأزمة لتحقيق تطلعات الشعب السوري في استعادة مسار التحول الديمقراطي وضرورة تمثيل كافة الأطراف السورية للوصول إلى الحل وفق قرار مجلس الأمن الدولي 2254.

وشدّد الوفد الأمريكي خلال اللقاء على أهمية تعزيز الاستقرار وتطوير الحلول الجذرية لقضايا المخيمات، وبخاصة التي تحوي عوائل عناصر تنظيم داعش ضمن شمال وشرق سوريا، وإعادة الدول لمواطنيها.

وفي المقابل أكدت إلهام أحمد رئيسة المجلس التنفيذي لمجلس سوريا الديمقراطية على أن قضية داعش هي قضية دولية تتطلب جهوداً دولية، في الوقت الذي تحتاج فيه مناطق شمال وشرق سوريا إلى دعم التنمية وتثبيت الاستقرار، مشيرة لأهمية الدعم الدولي للحوارات السورية – السورية، لإنهاء معاناة السوريين وتمهيد الأرضية لحل سياسي شامل.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق