ثقافةمانشيت

إضاءة على مهرجان “ليلون” السينمائي

58 فلماً؛ عدد أيام المقاومة التي أبدها أهالي مقاطعة عفرين بوجه الاحتلال التركي  

يقترب مهرجان ليلون الدولي للأفلام السينمائية  من الانتهاء من العروض السينمائية للأفلام المشاركة في المسابقة التي تقام على أرض مقاطعة الشهباء في مخيم برخدان.

مهرجان ليلون الذي بدأ فعالياته الفنية في الـ21 من شهر ايلول الجاري تحت شعار “وردة بمفردها لا تشكل حديقة” شاركت فيه كوكبة من المخرجين المحليين والعالميين وعدد من الأفلام الطويلة والقصيرة والوثائقية، حيث تم عرض مجموعة من الافلام المشاركة في المهرجان على ارض مخيم المقاومة(برخدان).

تعد هذه الخطوة بحسب إداريين ومشاركين رسالة قوية تجسدت من خلالها المقاومة العظيمة لشعب عفرين المحتلة والمقيمين في مخيم المقاومة “برخدان” و “سردم”.

الادري في كومين سينما آفرين محي الدين أرسلان كان قد  أشار إلى إنهم عملوا طوال ستة أشهر متتالية لعرض مهرجان ليلون السينمائي الدولي.

وذكر بأن الهدف من عرض المهرجان في مقاطعة الشهباء وبين مهجري عفرين هو كسر الصمت الدولي المريب حيال ما يرتكبه الاحتلال التركي من انتهاكات وجرائم في عفرين وسري كانيه، وكري سبي/ تل أبيض.

ولفت أرسلان إن عرض المهرجان في الأوقات الحساسة والظروف الصعبة منها وباء كورونا المنتشر عالمياً، لإيصال معاناة المهجرين إلى الخارج من خلال الشخصيات المعروفة الذين يعملون في مجال السينما.

2200 فلم من 150 دولة في العالم، اختارت اللجنة المنظمة 85 فلم من مجموع الأفلام المقدمة للمهرجان.

العروض السينمائية التي قدمت خلال اسبوع المهرجان

-فيلم حبل الغسيل للمخرج محمود جقماقي

 أنتج الفيلم في شمال وشرق سوريا، ومدّته 5:00 دقيقة، الفيلم يتحدّث عن تردّي الأوضاع في البلاد بسبب التدخّل العسكري سواءً من الداخل أو الخارج.

فيلم تحت الظلّ under the shadow للمخرجة سمية بركات

أعدّ الفيلم في الأردن، ومدّته 03:42 دقيقة، وتحدّث الفيلم عن نبتة صغيرة تعيش تحت ظل شجرةٍ كبيرة، تقوم الشجرة بحماية النبتة من الظروف المناخية السيّئة، الفيلم يظهر أهمية الأشجار وإن شاخت.

فيلم  الرجل البرتقالي orange man derams للمخرجة شيرين جيهاني

أنتج الفيلم في العراق، ومدّته 5:40 دقيقة، الفيلم مقتبس من أحداث حقيقية، تدور أحداث الفيلم عن بعض الصحفيين الذين وقعوا كرهائن في يد تنظيم داعش، قبل أن يذبحوا أمام الشاشات وعلى مواقع التواصل الاجتماعي.

فيلم السيرة الذاتية cv للمخرج عبد الفتّاح السراري

مدّة الفيلم 5:40 دقيقة، وأنتج في المغرب، ويتحدّث الفيلم عن قصة طالب مغربي يتخرّج من الجامعة يبحث عن فرصة عمل في الدوائر الرسمية والخاصة، لكنّه يفشل في إيجاد عمل لعذر بسيط، بعد أن يصاب باليأس في إيجادِ عمل، يلجأ إلى الجماعات الدينية المتطرّفة، يعود لرشده قبل أن يقدم على عملية انتحارية.

فيلم موسم السمك الأبيض white fish season للمخرج غريان نجفي

مدّة الفيلم كانت  01:36:00 وأنتج في إيران، الفيلم روى قصّة عائلة إقطاعية تحبّ الاهتمام بالبيئة، ولكن العائلة منقسمة فيما بينها، قسم يريد أن يحافظ على الأراضي والأشجار، والقسم الآخر يرغب في هدمها وقطع الأشجار لبناء مباني ومنشآت صناعية سعياً وراء الربح السريع، (الرأسمال). 

وفي مخيّم سردم عرضت 7 أفلام، وهي:

فيلم سارية النّرجسNARRGESE MAST للمخرج جلال الدين دروبي

وأنتج الفيلم في إيران ومدّته 01:38:00  الفيلم يتحدّث عن مجموعة من الفنّانين الموسيقيّين والشعراء الذين يسعون من خلال كلماتهم وألحانهم إلى بثّ روح المقاومة والرغبة في حرية التعبير عن مشاعرهم والتي تُقابلُ بالرفض والاعتقالِ من قبل السلطة.

فيلم جوان ويند Juan viento ومنشأه في الأرجنتين مدّته 4:22 دقيقة.

فيلم الطائر الفيل Elepant bird للمخرج مسعود السهيلي

أنتج الفيلم في أفغانستان، ومدته 15:00 دقيقة، دارت أحداث الفيلم عن حافلة صغيرة في رحلة جبليّة إلى كابول، كل شخص على متن الحافلة لديه سبب للقيام بهذه الرحلة، رجلٌ عجوز يسافر ليحقّق أمنيته الأخيرة وهي إهداء حفيده ديكاً رومياً قبل أن يموت، في الطريق الجبلي يعترضهم حاجزٌ لإحدى الجماعات المسلحة، للحفاظ على أموالهم والأشياء الثمينة يتظاهر العجوزُ بالموت. أثناء التفتيش تقع عين أحد العناصر على الديك فيأخذه ليكشف العجوز عن نفسه فيعاقب بالموت.

فيلم السخرية Irony للمخرج راضيا جيجا ثيفا

الفيلم مدّته  7:53 دقيقة أنتج في أستراليا، والفيلم يظهر مدى تأثير وسائل التواصل الاجتماعي التي يستخدمها سبعة مليارات من البشر، حيث يتحوّلون إلى روبوتات ومدمنين عليها.

فيلم احذر الذئب beware the wolf للمخرج جولي ريمبوفيل

فيلم  الرسوم المتحرّكة مدته 1:00 دقيقة، وأنتج في فرنسا، ويدور محور الفيلم حول موت الأخلاق من خلال تشبيه بقصة ليلى والذئب، ولكن الاختلاف فيه أنّ ليلى رغم حذرها من الذئب وهي في طريقها إلى منزل جدتها، عندما تصل إلى منزل الجدة ترى العديد من الذئاب في المنزل وتتآلفُ معهم.

فيلم الكهربائيّ electric للمخرج فرانسوا لوجين

الفيلم أعدّ في فرنسا ومدته  3:33 دقيقة، ودارت أحداث الفيلم عن رجل بُترت ساقاه، يحلمُ بالمشي والركضِ مثل باقي الناس، إصراره يدفعه إلى تركيب ساقين كهربائيتين والمشي بهما.

فيلم أنغام الطبول للمخرج رشو كاسان

الفيلم أنتج في مدينة حلب، ومدّته 50 دقيقة، والفيلم يتحدّث عن مقاومة حيّي الشيخ مقصود والأشرفية بمدينة حلب، وعن الهجمات التي تعرّض لها الحيّان من قبل المجموعات المرتزقة من كافة المحاور، ورغم ذلك لم يستسلما، وعن مقاومة الأهالي لسنوات ضمن الحيّ المحاصر ووسط القصف العشوائي اليومي، وكيفية الانتصار بالصمود وقوة الإرادة.

“مهرجان ليلون الدولي السينمائي وسيلة لإبراز قضية عفرين وأهلها النازحين والقاطنين في المخيمات، وتوجيه رسالة تتضمن أهمية إحلال السلام محل الحرب، وضرورة خروج المجتمع الدولي عن صمتهم تجاه ما يتعرض له أبناء عفرين من جرائم حرب من قبل الدولة التركية وفصائلها المتطرفة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق