الأخبارالعالممانشيت

إحصائيات مخيفة لانتهاكات حقوق الإنسان داخل السجون التركية

أصدرت لجنة السجون التابعة لجمعية حقوق الإنسان- فرع إسطنبول، تقريرها الفصلي حول انتهاكات الحقوق المرتكبة في سجون منطقة مرمرة، والتي تضم 7 ولايات أبرزها إسطنبول، وبورصة، وتكيرداغ، وجناق قلعة، وكوجالي، وصقاريا.

هذا ورصد التقرير المكون من 55 صفحة، الانتهاكات في سجون الولايات السبع خلال الربع الأول من العام الحالي، كاشفاً عن 1233 انتهاكاً للحقوق، خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2021، من بين أهمها استمرار تعذيب السجناء، وإساءة معاملتهم من خلال الاعتداء الجسدي، والتهديد، والضرب، والتفتيش العاري، والبحث في العنابر أثناء المداهمات، وانتهاكات الحق في الرعاية الصحية والعلاج، والحظر، والممارسات التعسفية.

وأشار التقرير إلى عدم اتخاذ الإجراءات المناسبة الخاصة بوباء كورونا، ما أدى إلى ارتفاع عدد حالات الإصابة إلى حد كبير.

كما أوضح التقرير أنه تم وضع السجناء الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس مع السجناء الأصحاء في نفس الأجنحة، ما مهد الطريق لانتشار المرض.

كما نوّه إلى زيادة الشكاوي من المواقف المهينة التي تتعارض مع الكرامة الإنسانية من قبل إدارات السجون وحراسها تجاه السجناء الذين تم تشخيص إصابتهم بالمرض، حيث كشف التقرير أنه وخلال تفشي المرض ازدادت مشاكل النقل إلى المستشفيات والحصول على العلاج بسبب إلغاء المواعيد وممارسات الحجر الصحي السلبية.

وفي السياق، كشف التقرير أن إدارات السجون غالباً ما تمتنع عن تزويد السجناء بالأقنعة والمطهرات والصابون ومنتجات التنظيف والعناية الشخصية، كما تحرم مرضى كوفيد -19 بالعناصر الغذائية الكافية.

إلى ذلك، خلص التقرير إلى أنّ الوباء كان عبارة عن عملية اتخذت فيها العزلة شكلاً أكثر شيوعاً وشدة، في حين أن الحق في اللقاءات وممارسة الرياضة، التي تمكن السجناء من التواصل مع الآخرين، قد تم تقييدها تماماً، وهو ما أدى إلى تقييد ارتباط السجناء بالعالم الخارجي، بما في ذلك تواصلهم مع أسرهم وأقاربهم، بأدوات وممارسات مختلفة إلى حد كبير.

ومن الجدير ذكره، أن تركيا تشهد ارتفاعاً حاداً بمعدلات الوباء في جميع أنحاء البلاد، حيث بلغ معدل انتشار العدوى ذروته في أبريل الماضي، وسجلت السلطات أكثر من 60 ألف حالة إصابة جديدة يومياً وأكثر من 300 حالة وفاة.

المصدر: العربية نت

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق