مانشيتنشاطات

إبراهيم مراد يؤكد على مواصلة النضال لإنجاح المشروع الديمقراطي في عموم سوريا

عقدت منظّمة حزب الاتحاد الديمقراطي PYD في العاصمة الألمانية برلين ندوةً جماهيرية بعنوان “ثورة روج آفا والأزمة السورية”، حيث تحدّث فيها إبراهيم مراد ممثّل الإدارة الذاتية الديمقراطية في ألمانيا عن آخر المستجدّات والتطوّرات السياسية والميدانية على صعيد سوريا بالعموم.

استهل مراد حديثه عن الوضع في عفرين مشيراً إلى الانتهاكات والتغيير الديموغرافي الذي يرتكبه جيش الاحتلال التركي للقضاء على المشروع الديمقراطية التي قام بها الشعب في المقاطعة وعموم روج آفا

وتابع مراد بالقول: “بعد الفشل الذي منيت به تركيا بتجنيد عملائها من تلك الفصائل, حاولت الهيمنة على الشمال السوري بالطرق الدبلوماسية, حيث طالبت مراراً وتكراراً بإنشاء منطقة آمنة على حدودها, لكنّ المجتمع الدولي لم يستجب لرغباتها تلك”, موضحاً أنّ الدولة التركية عمدت إلى التدخّل العسكري المباشر في عفرين, وشنّت عدواناً في أواخر شهر كانون الثاني الماضي “مستخدمةً سلاح الجو وأحدث التقنيات العسكرية, علاوةً على تجنيد المئات من مرتزقة الفصائل المسلّحة, وسط صمتٍ دولي”.

وأكّد ممثّل الإدارة الذاتية في ألمانيا على أنّ مقاتلي وحدات حماية الشعب والمرأة وشعب عفرين “أبدوا مقاومةً بطولية في وجه قوى الاحتلال”, مشدّداً في الوقت ذاته على استمرار المقاومة “حتّى تحرير عفرين من الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية الموالية له”.

ومن ثم انتقل مراد إلى شرح التواجد الأمريكي في شمال شرقي سوريا وبنائها لقواعد عسكرية هناك, منوّهاً إلى رغبة التحالف الدولي لإيجاد مبادرة لحلّ الأزمة في سوريا, واعتمادها على قوّات سوريا الديمقراطية كحليف على الأرض, كما أوضح لفت إلى رغبة روسيا بخروج الجيش التركي من سوريا حيث “طالبها بحلّ الأوضاع في منطقة إدلب”.

وختم ممثّل الإدارة الذاتية الديمقراطية في ألمانيا حديثه بالتأكيد على مواصلة النضال لإنجاح مشروعهم الديمقراطي على مستوى سوريا بالعموم، مشدّداً على إصرارهم لتحرير عفرين من قوى الاحتلال التركي, وحماية المكتسبات التي تحقّقت بفضل تضحيات شهداء الحرّية والكرامة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق