بياناتمانشيت

أوصمان دادالي رمز المقاومة والنضال

إننا على أبواب الذكرى الثالثةَ عَشْرَةَ لاستشهاد الرفيق عثمان سليمان (أوصمان دادالي) تحت التعذيب في أقبية سجون النظام السوري الشوفيني بعد اعتقاله من قبل فرع الأمن السياسي في حلب.

الرفيق أوصمان دادالي من الشخصيات الوطنية التي ناضلت من أجل كافة الشعوب والمكونات التي عانت الظلم والحرمان من أبسط حقوق العيش في حياة حرة ديمقراطية، ولهذا عَلَتْ أصوات الكثير من المناضلين والمناضلات في وجه هذه الممارسات اللاإنسانية واللاأخلاقية والشوفينية التي قام بها النظام السوري، فالتحمت الأيدي والأصوات لرفض كافة الذهنيات القوموية الناكرة لحقوق الشعوب والمكونات جميعاً، من كرد وعرب وسريان وأرمن، وكان في مقدمتهم الرفيق أوصمان دادالي الذي ناضل وقاوم من أجل العدالة والسلام والديمقراطية لتنعم كافة الشعوب بحياة رغيدة آمنة تعمها الأخلاق والديمقراطية والحرية.

إلا أنه وكما هو معروف منذ فجر التاريخ أن الأنظمة الاستبدادية الحاكمة تقوم دوماً بقمع جميع الأصوات المطالبة بالحرية والديمقراطية والكرامة، ولهذا تم اعتقال الرفيق أوصمان دادالي من قبل فرع الأمن السياسي في حلب عام ٢٠٠٧، ونتيجة التعذيب والإهمال الذي مُورس بحقه استشهد الرفيق المناضل في 18 ــ 2 ــ 2008.

نحن المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD نستذكر في البداية رفيقنا المناضل أوصمان دادالي، ونعاهده بالاستمرار في نهجه بخطىً ثابتة نحو تحقيق الديمقراطية والحرية لشعبنا، ونستنكر جميع الممارسات التي قام بها النظام السوري وما يتم ممارسته بحق شعبنا من قبل كافة الأنظمة الاستبدادية وفي مقدمتها الدولة التركية وما تقوم به إلى اليوم في عفرين وسري كانيه وتل أبيض من اعتقالات وتعذيب وقتل جماعي وهدم وتدمير لكل بُنى الحضارة والتاريخ الذي أسسه شعبنا منذ آلاف السنين، وننحني إجلالاً وإكراماً أمام الشهداء الحرية، ونعاهدهم على السير في خطاهم حتى تحقيق النصر والعيش بحرية والسلام لكافة المكونات لخلق مجتمع حُرٍّ ديمقراطي.

ــ الخلود لشهداء الحرية

ــ السمو والخلود لروح المناضل أوصمان دادالي

المجلس العام في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD

18/2/2021

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق