PYDPYD منظمة الجزيرةالأخبار

أوسي: الـ PYD على أهبة الاستعداد للتواصل مع جميع القوى الديمقراطية في سوريا

عقد اليوم حزب الاتحاد الديمقراطي PYD في مركز محمد شيخو للثقافة والفن بمدينة قامشلو اجتماعاً جماهيرياً بغية شرح نتائج المؤتمر السادس لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD للجماهير الشعبية في المدينة، بالإضافة إلى شرح آخر المستجدات على الساحة السياسية لروج آفا وسوريا والشرق الأوسط.
هذا وقد تزينت قاعة الاجتماع بأعلام حزب الاتحاد وحركة المجتمع الديمقراطي وصور قائد الشعب الكردستاني عبدالله أوجلان ومناضلي الحزب.
بحضور العشرات من أبناء الشعب الكردستاني، بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الحرية، ثم تحدثت عضو الهيئة المركزية للحزب أمينة أوسي والتي قالت: عقدنا مؤتمرنا في يومي الـ 20-21 من أيلول المنصرم بمدينة رميلان إحدى مدن مقاطعة الجزيرة، بحضور كردستاني وروج آفايي لافت من أحزاب ومنظمات سياسية.
وتابعت أوسي: عقدنا مؤتمرنا بنجاح في الوقت الذي تطرح الكثير من المبادرات لحل الأزمة السورية ومحاولات الكثير من القوى والأطراف لفرض سيطرتها على سوريا لتحقيق مصالحها السياسية والاقتصادية فيها.
وأضافت أوسي: ما يجري في سوريا والشرق الأوسط هي بوادر لحرب عالمية ثالثة ستستغرق مدة من الزمن، ولابد من طرح مشاريع ديمقراطية لحل الأزمات القائمة في الشرق، الكرد هو الشعب الذي يطرح دوماً المشاريع الأكثر ديمقراطية.
وأكدت أوسي أن حزب الاتحاد الديمقراطي على أهبة الاستعداد للتواصل مع جميع القوى الديمقراطية في سوريا للسير قدماً نحو دمقرطتها.
وأشارت أوسي إلى الخط الثالث وماهيته التي حمت الكرد من خلال أطروحاتهم ومشاريعهم الديمقراطية من جهة وعدم انحيازهم إلى أي من القوى المتصارعة في سوريا من جهة أخرى.
ونوهت أوسي إلى تسابق جميع القوى العالمية للتعاون مع وحدات حماية الشعب كونها القوة الوحيدة التي تحارب الإرهاب على الأرض.
واستطردت أوسي بالقول: جميع المنظمات التي حضرت المؤتمر السادس دعمت حزبنا ورأت فيه محط ثقة لحل ما يجري في سوريا بتقديم أطروحاته الديمقراطية التي تناسب كافة المكونات والشعوب المتعايشة في سوريا.
كما قالت أوسي: إن تصعيد نضالنا وتطوير علاقاتنا الدبلوماسية مع جميع القوى السورية الديمقراطية وقيادة المشاريع والأطروحات لدمقرطة سوريا بتشكيل مجلس سوري شامل يحتضن كافة القوى والشعوب والمكونات السورية كان من قرارات مؤتمرنا.
وذكرت أوسي: إشادة المؤتمر بالدور الكبير لتنظيمي المرأة والشبيبة كونها طليعة الثورات والقوة الديناميكية التي من شأنها قيادة الثورة نحو مسارها الصحيح، كما خرج المؤتمر بقرار عقد مؤتمرين لكلا التنظيمين في فترة ما بين المؤتمرين السادس والسابع لحزبنا، واعتماد نظام الرئاسة المشتركة لجميع تشكيلات الحزب، باعتبار أننا حزب يأخذ من المرأة قوة في تطوير السياسة الديمقراطية خلافاً للكثير من الأحزاب الكلاسيكية التي تضع المرأة واجهة لا تملك أي مبادرة في صنع القرار السياسي.
وأفادت أوسي بوجود هجمات تستهدف الإدارة الذاتية الديمقراطية بهدف إفشالها وإجهاضها لذلك نحن كحزب الاتحاد الديمقراطي أخذنا على عاتقنا في مؤتمرنا مسؤولية مساندة هذه الإدارة والشد على يدها في مسألة الهجرة التي لاقت صدى كبيراً في العالم.
وقالت أوسي في الحصار الاقتصادي على روج آفا: كسرنا الحصار السياسي على روج آفا المفروض منذ أكثر من 5 سنوات لكن الحصار الاقتصادي لم يكسر حتى الآن، لذلك يتوجب على حكومة الإقليم فتح المعابر التجارية، وعدم مساندة العدو في سياساته الاقتصادية الجائرة بحق روج آفا.
وأنهت أوسي حديثها بذكر التغيير الحاصل في النظام الداخلي للحزب بإزالة المدة التي ينتخب حسبها الرئاسة المشتركة للحزب وأعضاء مجلس الحزب، بالإضافة إلى زيادة عدد أعضاء المجلس

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق