مانشيتنشاطات

أهالي ناحية الهول يستنكرون المؤامرة الدولية على القائد

نظم حزب الاتحاد الديمقراطي PYD يوم أمس الأثنين، بتاريخ 15 شباط، مسيرة في ناحية الهول، بمشاركة حشد كبير من الأهالي وأعضاء المؤسسات المدنية والعسكرية ووجهاء العشائر في المنطقة، إلى جانب عدد كبير من الطلاب، وذلك تزامناً مع الذكرى السنوية الثانية والعشرون للمؤامرة الدولية على القائد الأممي عبدالله أوجلان.

وانطلقت المسيرة يعلوها أصوات الشعارات المنددة بالمؤامرة الدولية والمستنكرة الصمت الدولي ومطالبين بالحرية للقائد عبدالله اوجلان.

هذا وبدأت المسيرة بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح شهداء الحرية الكرامة. وتخلل المسيرة العديد من الكلمات عن ممثلين لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD ومؤتمر ستار وممثل للعشائر وكلمة باسم حزب سوريا المستقبل.

وبدوره؛ قال غالب حسين الإداري في حزب الاتحاد الديمقراطي بناحية الهول خلال كلمته: نستذكر الذكرى السنوية الثانية والعشرون للمؤامرة الدولية على القائد الأممي عبدالله اوجلان والتي تمت بتواطؤ من الولايات المتحدة الأمريكية والدولة التركية والموساد الإسرائيلي، كما أكد أن هذه المؤامرة اظهرت الوجه الكاذب لهذه الدول التي تدعي انها تدافع عن حرية الرأي والتعبير، وهي بمنعها القائد من الاستفادة من حقه في طلب اللجوء السياسي ضربت بوجه الحائط كل الاعراف والمواثيق الدولية.

كما أكد أن هذا اليوم يعتبر نقطة سوداء في تاريخ الإنسانية ككل لأنهم بهذه المؤامرة لم يستهدفوا القائد اوجلان فقط، بل تم استهداف افكاره وشعبه في محاولة منهم للقضاء على المشروع الديمقراطي الذي ينتهجه القائد والذي يعتبر الحل الامثل للشرق الاوسط بشكل خاص والعالم كله بشكل عام.

كما واستشهد غالب حسين بمقولة القائد عبدالله اوجلان، التي تقول: “لو امتلكنا قوة العالم كله لن نهاجم أحد ولو هاجمنا العالم كله سنقاوم وندافع عن انفسنا”، مؤكداً أن كلمات القائد هذه تعبر عن نهج الإنسانية والسلام.

وفي نهاية كلمته، ناشد الحسين منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان والأمم المتحدة بضرورة العمل الجدي لإنهاء العزلة المفروضة على القائد، كما أكد على استمرار النضال والمضي قدماً حتى تحقيق الحلم المنشود وإطلاق سراح القائد عبدالله اوجلان.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق