مانشيتنشاطات

أهالي قامشلو ينددون بالهجمات التركية على مناطق الدفاع المشروع

خرج الألاف من أهالي مدينة قامشلو تنديداً بالهجمات التركية المستمرة على مناطق باشور كردستان وخاصة على مناطق متينا افاشين وزاب, والتي تهدف إلى احتلال باشور كردستان.

 ورفع المتظاهرون صور القائد عبدالله اوجلان, ولافتات مكتوبة عليها “حرية القائد آبو هي حريتنا, ومقاومة الكريلا هي كرامتنا”, إضافة إلى لافتات مكتوبة عليها “لا للصمت الدولي تجاه ما ترتكبه الفاشية من أبادة بحق الشعب الكردي”

وانطلقت التظاهرة التي نظمتها مؤتمر ستار وحزب الاتحاد الديمقراطي PYD من شارع منير حبيب نحو مبنى مفوضية الأمم المتحدة للاجئين يندد فيها المتظاهرون بالهجمات التركية على مناطق باشور كردستان, ومطالبين بإنهاء العزلة المفروضة على القائد عبدالله اوجلان.

وبدأت التظاهرة عند مبنى المفوضية بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء, ومن ثم ألقت الرئيسة المشتركة لمجلس مقاطعة قامشلو بروين محمد باسم مؤتمر ستار كلمة بينت فيها أن هناك جانب يقاوم وجانب آخر يخون, وقالت بروين: يريدون مرة أخرى وبأيدي بعض الخونة الطعن في خاصرة كردستان, وأضافت: البيشمركة هي قوة لحماية باشور لكننا نراها الآن قوة لحماية تركيا وهي عدو للشعب الكردي وهذا يدل على العار والخيانة عندما نرى الكردي يضرب أخاه الكردي”.

وبينت بروين أن تركيا تعيش في الوقت الحالي مأزق الهزيمة نتيجة المقاومة التي يبديها مقاتلو حركة حرية كردستان وتكبدها خسائر فادحة,

وأوضحت أن الدولة التركية تريد من الحزب الديمقراطي الكردستاني تقطيع باشور كردستان إلى أجزاء, ولكن لن نسمح لهذه الأهداف بأن تتحقق.

واختتمت حديثها بالقول: قلباً وروحاً نحن مع هذه المقاومة ونتمنى النصر القريب.

وانتهت التظاهرة بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة مقاتلي حركة حرية كردستان, والدعوة إلى التآخي والوحدة بين أبناء الشعب الكردي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق