الأخبارروجافامانشيت

أهالي قامشلو ينتفضون ضد هجمات الاحتلال التركي على مناطق الدفاع المشروع

تحت شعار “بروح مقاومة متينا وزاب نبارك 1 ايار”، خرج المئات من أهالي قامشلو اليوم السبت بتاريخ 1 ايار، في مظاهرة احتجاجاً على الهجمات التركية على مناطق الدفاع المشروع “جبال متينا وآفا شين والزاب”، منددين بعربدة الفاشية التركية واستهدافها للشعب الكردستاني.

هذا وانطلقت المظاهرة من دوار الشرق متجهةً نحو دوار سوني، مرددين شعارات تندد بهجمات الفاشية التركية على مناطقنا.

وفور وصول المتظاهرين إلى دوار سوني، وقفوا دقيقة صمت استذكاراً لأرواح شهداء الحرية والكرامة، ثم القيت عدة كلمات، منها كلمة باسم حركة المجتمع الديمقراطي، القاها “عايد عبدو”، حيث قال:

نُندّد ونستنكر الهجوم الوحشي الفاشي من قبل العدوان التركي على جنوب كردستان وخاصة مناطق جبال ” آفا شين ومتينا والزاب” واستعماله كافة أنواع  الأسلحة المتطورة والتكتيكية العسكرية والسلاح النووي المحرَم دولياً.

وأكد قائلاً: إن التدخلات التركية في شؤون بلدان المنطقة الداخلية وتأجيج الصراعات فيها توضَح الأطماع التركية والذهنية الفاشية الحاكمة وما تقوم به من سياسة الإبادة باتجاه شعوب المنطقة الأصلية. ولم يتعلَم الدرس والعبر من تحطيم فلوله في “كاري” على يد أبطال “الكريلا”.

كما القت “ليلى معو” كلمة باسم الرئاسة المشتركة لعمال الفلاحين في قامشلو، قالت فيها:

يحتفل العالم في الأول من ايار من كل عام بيوم عيد العمال العالمي، اليوم العالمي للتضامن مع الطبقة العاملة، وبهذه المناسبة نهنئ جميع الكادحين في أنحاء العالم، ونؤكد إن الطبقة العاملة هم عماد الوطن وداعمه الأساسي في النهوض بالمجتمعات نحو بناء مجتمع ديمقراطي حر لكافة الشعوب العاملة.  

وأضافت: جاء الأول من ايار يوماً عالمياً تكريماً لجهود العاملين وكدحهم المستمر دون كلل أو ملل، وفي شمال وشرق سوريا نستقبل الأول من ايار ضمن أجواء جائحة كورونا التي سببت الفقر وسوء الأوضاع المعيشية لجميع الكادحين وفي الوقت التي تمر به مناطق شمال وشرق سوريا من نزعات وحروب من قبل العدوان التركي والضغط على قائد الإنسانية “عبدالله اوجالان “.

مؤكدة: أننا ندين جميع الأعمال الإجرامية التي تقوم بها الفاشية التركية وممارستها الوحشية على قائد الحرية العمالية “عبدالله اوجالان ” ومن هنا نرى أن حجز حرية القائد هو حجز حرية الطبقة الكادحة في جميع أنحاء العالم.

واختتمت حديثها بالقول: لنجعل الأول من ايار محطة كفاحية ونضالية ضد هيمنة الرأسمالي والمال العالمي المتوحش والدفاع عن حقوق الطبقة العاملة، وسوف نرفع وتيرة النضال نحو بناء مجتمع ديمقراطي حر وأيديولوجي.

وفي ختام المظاهرة ردد الأهالي الشعارات التي تحيِي قوات الدفاع الشعبي وقوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق