الأخباركردستانمانشيت

أهالي شنكال: سنقاوم المحتلين والغزاة ولن ينالوا من إرادتنا

خروج اليوم السبت المئات من أهالي شنكال في مسيرة تنديداً بالمؤامرات التي تحاك ضد شنكال والهجمات الأخيرة للاحتلال التركي على قضاء شنكال .وشارك في المسيرة المئات من الأهالي بالإضافة إلى أعضاء المؤسسات المدنية ومجالس العشائر.

وحمل المشاركون حكومة إقليم كردستان والحكومة العراقية مسؤولية ما يجري من هجمات واستهداف الاحتلال التركي لقضاء شنكال وقيادات وحدات حماية شنكال.

وبعد انتهاء المسيرة، تلاه قراءة بيان في المكان الذي استشهد فيه القيادي سعيد حسن، وقرأه نائب الرئيس المشترك لمجلس إدارة شنكال ازاد حسين، وجاء في نصه:باسم أهالي شنكال وإدارتها الذاتية وكافة مكوناتها ندين و نستنكر بأشد العبارات، الهجمات الوحشية التي شنها الاحتلال التركي وحلفائه من المرتزقة والمجرمين في 16 من آب/أغسطس الجاري وبوجود رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في شنكال، حيث شنّت الطائرات التركية هجوماً وحشياً استهدف القيادي في وحدات مقاومة شنكال سعيد حسن بالإضافة لمرافقيه، حيث كان له دور مهم في تحرير الأراضي العراقية ومحاربة تنظيم داعش، ولم تكتفي تركيا بذلك بل عاودت قصفها لشنكال ولكن هذه المرة استهدفت مشفى قرية سكينية الواقع شمال شرق شنكال في 17 من آب/أغسطس الجاري، حيث استشهد خلال القصف الذي استهدف مشفى سكينية 8 أشخاص من طاقم وكوادر المشفى بالإضافة إلى 10 جرحى.الأمر الذي يعتبر انتهاكاً لسيادة العراق وشعبها وإخلالاً بمبادئ حسن الجوار، وتخطياً للمبادئ الإنسانية والمواثيق الدولية، حيث تعتبر هذه الهجمات استكمالاً للجرائم التي قامت بها داعش بتوجيه من الاحتلال التركي، وتهدف هذه الهجمات لطمث ومحو هوية شعوب المنطقة ذات البعد التاريخي والاستراتيجي.لذلك ناكد للجميع أننا سنقف في وجه هذه المؤامرات، وبوحدة وتكاتف مكونات وأهالي المنطقة من عرب وإيزديين سنفشل جميع المؤامرات التي تحاك ضدنا، وسنستمر في النضال من أجل الحفاظ على إنجازات الإدارة الذاتية في عموم المنطقة.

كما نتساءل ونستغرب من صمت الحكومة العراقية حيال الهجمات التي تشنها تركيا، نناشد الحكومة العراقية أن تقف أمام هذه الهجمات وتقوم بواجبها في حماية أرضها وشعبها والرد على هذه الهجمات وعدم التزام الصمت، ونطلب منها توضيح موقفها حيال الشعب الإيزيدي الذي يتعرض لأبشع الهجمات من قبل الاحتلال التركي، كما نناشد المرجعية الرشيدة وعموم الشعب العراقي بالنهوض والوقوف أمام هذه الأطماع العثمانية، والحفاظ على وحدة النسيج العراقي.كما نناشد المجتمع الدولي المتمثل بمجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان بالتدخل ووقف هذه الهجمات والانتهاكات من قبل الاحتلال التركي.وفي الختام نؤكد لأبناء شعبنا أننا سنحقق أحلام شهدائنا وسنسير على دربهم وخطاهم لتحقيق السلام والتآخي والحرية لشعبنا”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق