PYDآخر المستجداتالأخبارالادارة الذاتيةروجافاكردستانمانشيتنشاطات

أهالي “تل حميس” و”تربه سبيه” يستنكرون العزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان

استنكر أهالي مدينة تل حميس وبمشاركة أهالي مدينة “تربه سبيه” التابعتين لإقليم الجزيرة اليوم خلال مسيرة (تمديد العزلة على القائد عبد لله أوجلان مدة 3 أشهر) مؤكدين على مواصلة الفعاليات والاعتصامات والمسيرات التي تطالب بفك العزلة عن القائد أبو.

وفي التفاصيل:

تجمع الآلاف من أهالي تل حميس وأعضاء المؤسسات المدنية والأحزاب السياسية ووجهاء العشائر العربية بالإضافة لأهالي “تربه سبيه” مع أعضاء المؤسسات المدنية والأحزاب السياسية أمام مركز الترافيك. رافعين صور القائد عبد لله اوجلان ولافتات كتب عليها (الحرية الجسدية للقائد أبو، لا حياة بدون القائد)

وجابت المسيرة شوارع المدينة مرددين الهتافات التي تؤكد وقوفهم ودعمهم للقائد عبد لله وجلان (بالروح بالدم نفديك اوجلان، يسقط يسقط أردوغان، عاش القائد أوجلان).

وبعد الوقوف دقيقة صمت اجلالاً لأرواح الشهداء، ألقى الإداري في مكتب حزب الاتحاد الديمقراطي PYD في تل حميس (هيال الخوير) كلمة أدان فيها صمت المنظمات الحقوقية والإنسانية ومجلس الأمن تجاه ما تقوم به دولة الاحتلال التركي عبر تمديد العزلة على القائد عبد لله اوجلان وقال: يوماً بعد يوم تثبت المنظمات غير الإنسانية تواطؤها مع تركيا على حساب حرية القائد الجسدية، واليوم أكبر دليل هو تمديد العزلة على القائد ثلاثة شهور أخرى، فهذه جريمة بحق الإنسانية، وخصوصاً فيما يتعلق بالعزلة على القائد ومعاناته من عدم التواصل والزيارات وهذا كله بسبب خوف الفاشية التركية من مشروع القائد أوجلان الذي ينادي بأخوَّة الشعوب والأمة الديمقراطية.

من جانبها ألقت “منتهى المحمود” ــ إدارية في مؤتمر ستار في مدينة تربسبيه ــ كلمة، باللغة الكردية، بيَّنت فيها مدى حقد الفاشية التركية تجاه القائد أوجلان، وقالت: العزلة التي تفرضها الفاشية التركية على القائد الأممي إن دلت على شيء إنما تدل على حجب الفلسفة الفكرية التي تنبع من فكر القائد والتي تعطي الشعوب في المنطقة أمل التخلص من الظلم التي تفرضها الحكومات الديكتاتورية.

وتابعت: حرية القائد عبد لله اوجلان من حرية شعوبنا بكل العالم، أطفالنا وكبارنا ونساءنا، لن نقف مكتوفي الايدي تجاه ممارسات دولة الاحتلال التركي بحق قائدنا.

ونوَّهت خلال كلمتها إلى ضرورة ممارسة المنظمات التي تدعي الإنسانية حقوقها وواجبها الإنساني تجاه حقوق القائد عبد لله أوجلان.

وأكدت على ضرورة تكثيف النشاطات والفعاليات التي تطالب بحرية القائد الجسدية وفك العزلة عنه، بقولها: لن يقف شعب شمال شرق سوريا صامتاً تجاه الممارسات الإرهابية التي تتخذها الفاشي أردوغان، ولن يهنأ لنا عيش ولن تغمض لنا عين حتى يتم فك العزلة وتحرير قائدنا جسدياً من أيدي الحاقدين الظالمين.

زر الذهاب إلى الأعلى