آخر المستجداتالأخبارمانشيت

أهالي تل حميس… الصمت الدولي يزيد من تصعيد الاحتلال التركي على مناطقنا

 

خرج المئات من أهالي ناحية تل حميس التابعة لمقاطعة قامشلو اليوم بمظاهرة نددوا بالعداون التركي الأخير الذي أدى إلى استشهاد الرئاسة المشتركة لمجلس مقاطعة قامشلو ، يسرى درويش، ونائبة الرئاسة المشتركة، ليمان شويش، وسائقهما المواطن، فرات توما.

ورفع المشاركون صور الشهداء والشعارت الرافضة للاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا.

وجابت المظاهرة شوارع الناحية وصولاً إلى  دوار الصوامع شمال الناحية، حيث وقف الجميع دقيقة صمت أجلالاً لأرواح الشهداء وألقى الرئيس المشترك لمجلس ناحية تل حميس محمد الشمري كلمة شجب فيها العدوان التركي الغادر .

وقال الشمري “باسم مجلس ناحية تل حميس ندين هذا العمل الاجرامي الذي طال الرئاسة المشتركة لمجلس مقاطعة قامشلو، يسرى درويش، ليمان شويش، وسائقهما المواطن، فرات توما ”

واشار الشمري إلى أن الأساليب الاجرامية التي تنتهجها دولة الاحتلال التركي بحق أهالي شمال وشرق سوريا يصنف ضمن جرائم ضد الإنسانية مضيفاً،  ” ما تقوم به الحكومة الفاشية التركية انما هو خرق لكافة المعايير الأخلاقية والإنسانية وهي تضرب بعرض الحاط جميع الاتفاقيات التي تنص على وقف جميع الأعمال العدائية التركية على سوريا “.

وأكد الشمري،  على أن تصعيد هجمات الاحتلال التركي مرده الصمت الدولي تجاه السياسات العنجهية لدولة الاحتلال قائلا:  ” لو لم تحصل دولة الاحتلال على الضوء الأخضر، لما تجرأت تركيا على إطلاق رصاصة واحدة تجاه شعب شمال وشرق سوريا”.

بدورها قالت عذاري الفيحان عضوة مؤتمر ستار في ناحية تل حميس ” تشهد المنطقة حالة من القلق الأمني بسبب القصف التركي على شمال وشرق سوريا وعداونها الوحشي على عموم شعبنا بكافة طوائفه ”

وتابعت عذاري الفيحان ” منذ تأسيس الإدارة الذاتية والى يومنا هذا لا يخفا عن المجتمع الدولي عمليات الإجرام التركية خاصة تجاه المرآة في شمال وشرق سوريا والتي واجهت بنضالها المجموعات الإرهابية المرتزقة وساهمت في بناء الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، وهذا ما ارعب الطغاة أمثال اردوغان الذي يحاول بشتى الوسائل كسر إرادة المرأة”.

وأكدت عذاري الفيحان في ختام حديثها بأن الهجمات العداونية للاحتلال التركي والسياسات الفاشية لن تثني المرأة في ناحية تل حميس وعموم مناطق الإدارة الذاتية عن مواصلة نضالها ” نحن كنساء تل حميس ونساء شمال شرق سوريا كفاحنا مستمر وان ارواحنا فداء لكل قطرة دم سالت من أجل الحفاظ على كرامة هذا الشعب”.

من جهتها ألفت بديعة الأمين عضوة  حزب الاتحاد الديمقراطي في تل حميس كلمة أكدت فيها أن السبيل الوحيد لمواجهة الاحتلال التركي هو عبر تصعيد النضال وتوحيد صفوف الشعب، وبأن الشعارات الأممية لم تردع الاحتلال التركي عن عدوانه. تجاه الإدارة الذاتية وشعوبها، ودعت المجتمع الدولي للقيام بمسؤولياته الأخلاقية والإنسانية أمام هذه الهمجية التي تنتهجها دولة الاحتلال التركي.

وفي ختام التظاهر ة ردد المشاركون الشعارات الرافضة للاحتلال.

زر الذهاب إلى الأعلى