PYDآخر المستجداتالأخبارسوريةمانشيت

أهالي الشدادي يشيعون شهيدين إلى مثواهم الأخير في مزار الشهداء

شيّعَ أهالي ناحية الشدادي، اليوم الاحد، جثماني شهيدين من مقاتلين  قوات سوريا الديمقراطية ممن استشهدوا في حملة “تعزيز الأمن” التي تستهدف خلايا إرهابيي تنظيم “داعش” بريف دير الزور ، إلى مثواهم الأخير في مزار شهداء الشدادي.ا

وتجمع المئات من أهالي ناحية الشدادي، وممثلون عن المؤسسات العسكرية والمدينة في مزار شهداء الشدادي لتشييع جثماني الشهيد: جميل سحويل،  الشهيد: خلف أحمد الخلف

ومن جانبه ألقى القيادي في قوات سوريا الديمقراطية عودة الحسين كلمة عزّى في بدايتها تمنى لأهالي الشهداء الصبر والسلوان، وتابع كلمته بفضل تضحيات الشهداء حررنا أهالينا في شمال وشرق سوريا، وأنقذوا العالم أجمع من الإرهاب و اليوم بفضل الشهداء واجهنا اكبر فتنه تهدف الى زعزعة أمن و استقرار المنطقة بشكل عام. ونعاهد أبناء شعبنا بأننا سنواصل السير على درب الشهداء حتى تحقيق الحرية والعدالة لشعوب المنطقة.”

وألقى الملا أحمد كلمة بإسم أوقاف الشدادي ،بدايتها عزت جميع عوائل الشهداء و الدعاء لهم بالصبر و أكد على الحق الواجب الشرعي و الديني الذي يفرض على كل فرد من أفراد المجتمع مواجهت أي عدو مهما كانت وسيلته و التضحية في سبيل الله و دحر أي عدو لهذا المجتمع المسالم و ذكر بعض الآيات القرآنية التي ذكر الله بها مكانة و مرتبة الشهداء

“شهداؤنا قدموا أغلى  ما عندهم من أجل أن نعيش بحرية وكرامة، ولولا تضحياتهم لما وصلنا إلى يومنا هذا لنعيش بحرية وسلام وتآخي في شمال وشرق سوريا.”

وبعد الانتهاء من الكلمات قرأت العضوة في مجلس عوائل الشهداء إيمان الفرج وثائق الشهداء وسلّمتها لذويهم وسط  زغاريد الأمهات والشعارات التي تحي الشهداء

و وُريت جثامين الشهداء الثرى في مزار شهداء الشدادي ليلتحقوا بموكب الشهداء ليشعلوا منابر النور لرفاق دربهم في السلاح ليحققوا الأمجاد و الانتصارات في مقاومة أي عدو يطمع في هذه الارض و شعوبها المتآخية بالتاريخ و الدم .

زر الذهاب إلى الأعلى