PYDالأخبارسوريةمانشيت

أهالي الشدادي ونواحي الجنوب يشاركون في مراسم تشييع الشهيد علي المسلط

شارك أهالي مدينة الشدادي ونواحي العريشة ومركدة وعبدان وجمع غفير من المؤسسات المدنية والعسكرية والفعاليات الاجتماعية، في مراسم تشييع جثمان الشهيد علي جاسم المسلط إلى مثواه الأخير في مزار الشهداء والذي استشهد أثناء تأديته واجبه العسكري.

استلم المشيعون جثمان الشهيد علي جاسم المسلط من أمام مؤسسة عوائل الشهداء في الحسكة واتجهوا به بموكب مهيب ضم إلى مزار الشهداء في ناحية الشدادي.

وفور وصل موكب الشهيد أُقيمت مراسم التشييع والتي بدأت بالوقوف دقيقة صمت وتلاها تقديم مقاتلي الحماية الذاتية لعرضٍ عسكري مهيب .

من ثم ألقيت عدة كلمات كلمة باسم مؤسسة عوائل الشهداء ألقاها عضو المؤسسة” عبدالمجيد العبدالله” استهل كلمته بتقديم العزاء لذوي الشهيد علي المسلط راجياً لهم الصبر والسلوان.

وأضاف العبدالله خلال كلمته قائلاً ” شهداؤنا قدموا أغلى ما يملكون في سبيل حرية وكرامة شعوب شمال وشرق سوريا، فالشهداء قادتنا الحقيقيون ، لن ننسى فضلهم ونعاهدهم بالسير على خطاهم حتى تحقيق النصر .

ومن جانبه ألقى القيادي في قوات الحماية الذاتية “عبدالحميد حسكة” كلمة قال فيها ” نحن كقوات الحماية الذاتية نعزي أنفسنا باستشهاد البطل في قوات الحماية الذاتية علي المسلط ، الذي لم يدخر جهداً لحماية وطنه وأرضه

ونوه حسكة قائلا ” أن دولة الاحتلال التركي تستهدف المدنيين العزل والعسكريين في شمال وشرق سوريا عبر مسيراتها، بهدف إثارة الخوف والرعب بين أهالينا، ومن أجل إفشال الإدارة الذاتية التي تأسست بسواعد كافة شعوب المنطقة.

واختتم القيادي عبد الحميد حسكة كلمته معاهداً ذوي الشهداء بالسير على خطى أبناءهم لصد هجمات المحتل التركي على مناطق شمال وشرق سوريا لافتاً أن دولة الاحتلال التركي باتت تستخدم أساليب قذرة لبث الرعب ونشر الهلع بين الأهالي من خلال استهدافها للأطفال في قامشلو وتل رفعت وغيرها ، معتبراً أن هذا الاسلوب لن يزيد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية في كافة تشكيلاتها إلا إصراراً على النصر. و

من ثم تم قراءة وثيقة الشهيد من قبل عضو مجلس عوائل الشهداء مجد الدخيل وسلمت لذويه من ثم حمل جثمان الشهيد علي المسلط إلى مثواه الأخير وسط زغاريد الأمهات والهتافات التي تمجد الشهادة والشهيد.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق