ثقافةمانشيت

أنور مسلم لـ HRRK: رغم التحديات لن نألو جهداً بمتابعة المسيرة التي بدأناها

عبر الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي عن دعمه للقرارات والإجراءات التي تتخذها الاتحادات الثقافية في شمال وشرق سوريا بما يحقق التقارب بين جميع الأطراف ولصيانة المكتسبات، مشدداً على ضرورة الوعي بالمخاطر والتحديات التي تواجه المنطقة في المرحلة الراهنة.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمع الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي أنور مسلم مع أعضاء الهيئة الرئاسية لاتحاد مثقفي روج آفايي كردستان (HRRK).  

وفي سياق الحديث أشار مسلم إلى إن هذا اللقاء يأتي استكمالا لمجموعة من اللقاءات والحوارات التي يقوم بها مع كافة الفعاليات الثقافية المجتمعية مشيراً على ضرورة أن تخرج مثل هذه اللقاءات بأفكار جديدة ومختلفة تتعلق بقضايا الشأن العام .

وأضاف مسلم: إن مناقشة الشأن العام في مثل هذه اللقاءات يعني التحدث في أوجه مختلفة وأفكار كثيرة والمعايير المرتبطة به.

وحذر مسلم, بأن المنطقة تواجه العديد من التحديات لذلك لابد من توحيد جهود جميع الأطراف لمواجهتها بمنتهى الوعي والحساسية والإدراك والعمل، وأن نكون دائما في اتجاه الرأي العام الواحد، مؤكدا على استعداد حزب الاتحاد الديمقراطي للتعاون مع الجميع وفي جميع الاتجاهات من أجل التوعية السياسية والثقافية وتنمية الوعي والاستفادة من كافة المقترحات.

وأشار إلى إن وحدة الصف الداخلي والوقوف صفاً واحداً هو واجب وطني في ظل المتغيرات الراهنة، مشدداً على أهمية دور المثقفين في خدمة المجتمع لأن التعددية تنوع وإثراء للمشهد الوطني، منوهاً إلى وجود بعض الأخطاء والتجاوزات التي تشكل عقبة أمام تطور ورقي المجتمع وتماسكه وبخاصة تلك التي تتستر بعباءة الوطنية وتحاول أن تستمد قوتها ونفوذها من خلال المتاجرة بها.

وأعرب مسلم  بأن نقص وغياب الوعي وتزييفه هو أخطر الأعداء، وينسف الماضي أيضاً، ويؤدي إلى تخريب المجتمعات، مشيراً إلى أهمية تحديد أسباب غياب الوعي وتزييفه والأدوات التي تستخدم للتزييف وكيفية تحصين أبناء المجتمع من هذه الآفة.

وأكد أن الاتحادات الثقافية عليها مسؤولية كبيرة، مع كافة المؤسسات الأخرى في دعم القيم الأخلاقية والهوية الوطنية والقومية ونشر الثقافة.

ولفت “مسلم” إلى ضرورة التفاعل بين الجميع من أجل التعبير لطرح الآراء والرؤى بشكل مباشر في مناخ يسوده الحرية والديمقراطية الذي تعيشه شمال وشرق سوريا.

وشدد إنه رغم التحديات الكثيرة التي نواجهها، فإننا لم ولن نألو جهداً في السير قدماً في المسيرة التي بدأناها في مختلف المجالات بخطى علمية سريعة وثابتة.

وفي ختام حديثه أكد أنور مسلم أن المنطقة تواجه أيضاً تحديات الأطماع الخارجية على نحو يهدد أمن وسلامة دول وشعوب المنطقة والذي تجسدت أبرز مظاهره في إقدام تركيا وبالاستعانة ببعض المرتزقة على احتلال بعض المناطق، وهو ما يحتم على الجميع اليوم القيام بدور أكثر ايجابية وفعالية في توعية الرأي العام بتلك القضايا والتحديات التي تواجه أبناء مجتمعنا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق