الأخبارمانشيت

أمين عليكو: سياسات PDK لا تخدم مصلحة وآمال الشعب الكردي

قال عضو المجلس العام في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD “محمد أمين عليكو” في حديث خاص مع موقع حزب الاتحاد الديمقراطي :pyd إن سياسات PDK لا تخدم مصلحة الشعب الكردي بل هذه السياسات تُحقق مشروع أعداء الكرد في المنطقة.

وحول التطورات التي تشهدها مناطق الدفاع المشروع أكد محمد أمين  أن سياسات ” الديمقراطي الكردستاني PDK لتنفيذ مشروع أعداء الشعب الكردي في المنطقة وعلى القوى الكردستانية محاسبته وتدارك هذه السياسات والإجراءات الخطيرة التي تُمارس من قبل الديمقراطي الكردستاني. مضيفاً: إن هجمات الاحتلال التركي ومرتزقته وبالتعاون مع القوات التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني في الأيام الأخيرة على مناطق قوات الدفاع الشعبي في جارجيل بجبال  متينا في مناطق الدفاع المشروع في باشور كردستان هي محاولات تحقيق مشاريع الأعداء بافتعال اقتتال بين الكرد، إلا أنه وتفادياً لتحقيق هذه المشاريع والأهداف امتنعت قوات الدفاع الشعبي HPG عن الرد تلافياً لأي اقتتال كردي  كردي يسعى إليه حزب العدالة والتنمية AKP.

ورأى أمين عليكو: إن ممارسات الحزب الديمقراطي الكردستاني تجاوز حدود العلاقات وتبادل الخبرات بينه وبين تركيا بل تحول هذا الحزب إلى شريك حقيقي في خندق واحد مع جيش الاحتلال التركي الإرهابي.

واعتبر عليكو هذه الشراكة خطراً كبيراً على المنطقة بشكل عام وخاصة على الشعب الكردي وشعوب المنطقة عموماً قائلاً: على ما يبدو أن PDK و AKP شركاء إلى أبعد مما نعتقد، وهنا نتساءل هل مصير باشور كردستان فقط بيد الحزب الديمقراطي الكردستاني PDK الذي يمارس سياسة أحادية الجانب ومختلفة عن سياسة باقي أحزاب حكومة باشور وبعيد عن تاريخ شعبنا في باشور كردستان هذا التاريخ المقاوم أمام المحتلين؟ منوهاً إلى أن سياسات PDK لا تخدم مصلحة وتطلعات وآمال الشعب الكردي في تحقيق كامل أهدافه في العيش الكريم والمشاركة الحقيقية في القرار كباقي شعوب المنطقة بل هي في خدمة أجندات AKP الإرهابي، لذلك على القوى الكردستانية والمجتمع الكردستاني أن يحاسب الديمقراطي الكردستاني على هذه الانتهاكات و السياسات الخطيرة على حركة تحرر كردستان وعلى الإدارة الذاتية ومؤسساتها في شمال و شرق سوريا.

وأشار عليكو في حديثه إلى أن الحاضنة الشعبية لم تعد تثق في الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي تحوَّلَ إلى مؤسسة أو جندي تحت الطلب العثماني لتنفيذ مخططات أردوغان التوسعية في المنطقة والتي تبدأ من الاقتتال الكردي الكردي ومن الاقتتال الكردي العربي ومن ثم يأتي احتلال المنطقة من كركوك إلى حلب وباقي مناطق الدول العربية، ومعروف للجميع أن هذه هي أحلام إردوغان و زمرته ونموذج الإرهابيين السوريين والذين هم تحت مظلة الائتلاف الاخوانجي السوري والذين تجاوزوا انتماءاتهم وكل المعايير الأخلاقية اليوم هم مجرد مرتزقة لا أكثر ولا أقل لذلك يسعى إردوغان إلى تطبيق هذه السياسات والإجراءات على حكومة إقليم كردستان أو بمعنى دقيق على الحزب الديمقراطي الكردستاني PDK.

وتساءل عليكو هل يستطيع الديمقراطي الكردستاني أن يتحمل تداعيات أي اشتباك حال حدوثه؟ لا نعتقد ذلك، لأن ذلك يصب في خدمة الأعداء. و PDK يتحرك حسب توجيهات و تعليمات الميت التركي دون تفكير في التداعيات.

واختتم محمد أمين عليكو عضو المجلس العام في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD حديثه قائلاً: على الجميع أن يدرك خطورة الوضع وعلى القوى والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني، والتنظيمات الشبابية والثقافية في باشور كردستان بشكلٍ خاص وكردستان بشكل عام توضيح موقفهم من سياسات الحزب الديمقراطي الكردستاني PDK دون تردد قبل فوات الأوان وتحويل المنطقة إلى إبادة حقيقة، وتاريخ العثمانيين الجدد يشهد لهم بمدى إجرامهم وإرهابهم بحق شعوب المنطقة عموماً.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق