الأخبارسوريةمانشيت

أمين عليكو: البعث يستغل الأوضاع المعيشية الصعبة عبر مسرحية 51 مرشح.

في حديث لموقع حزب الاتحاد الديمقراطي pyd حول انتخابات الرئاسة السورية ومسرحية المتقدمين بطلبات الترشيح إلى هذا المنصب، قال عضو المجلس العام للحزب محمد أمين عليكو موضحاً:

هناك تحركات مكثفة من قبل أعضاء البعث ومخاتير أحياء حلب بشكل عام لتسجيل الأوراق الثبوتية للعائلات وتصوير البطاقات الشخصية و دفاتر العائلة لضمان التصويت لبشار الأسد الفائز مسبقاً بالرغم من مسرحية ٥١ مرشح  الهذلية.

وأضاف: هذه الإجراءات غير الشرعية وغير القانونية يتم عبر توزيع سِلال إغاثية أو من خلال توزيع مبالغ مالية، أي أنه يستغل الظروف المعيشية الصعبة والوضع الاقتصادي والاجتماعي المتدهور للشعب السوري في مناطق سيطرة حكومة البعث رغم الرفض الدولي والإقليمي والعربي وحتى في بعض مناطق سيطرة النظام لهذه الانتخابات المقررة أن تكون في ٢٦ أيار المقبل ومطالبته بتنفيذ القرار “2254”.

وأشار محمد أمين عليكو إلى أن سلوك الإقصاء وسياسة البعث الشوفينية  وبث السموم عبر ضعفاء النفوس أو عبر وسائل الإعلام و مواقع التواصل الاجتماعي لم يتغير، بل أصبح الخطر الأكبر على المجتمع السوري كما حال نظام أردوغان المجرم ومرتزقته من الائتلاف السوري الاخوانجي الإرهابي.

ونوَّه إلى أن الدور الروسي التخريبي لدعم نظام الأسد في الانتخابات لن يجلب أي حل لسوريا وأزمتها الشائكة ولا يتغير شيء في الواقع الحاصل.

ورأى أمين أن نظام الأسد لا يمكن  أن يتغير، إذ أن نظام آل الأسد ومنذ أكثر من أربعة عقود بنفس الطريقة والذهنية السلطوية القومية البعثية التي تعيش حالة انفصال تام عن واقع حياة المواطن السوري الذي يعيش أسوأ أيامه من تهجير، فقر، تغيير ديمغرافي،  مفقودين،  معتقلين، طوابير الفقر والجوع والحرمان….!!!

مع ذلك يستعد نظام البعث لتقديم “مسرحية 51 مرشح” الذي أعلن عنه مجلس الشعب السوري (مجلس الدُّمى الذي يعيش في كوكب آخر بعيد عن كوكبنا المدهش)،

وفي ختام حديثه قال محمد أمين عليكو: على الشعب السوري بكافة مكوناته عدم قبول هذه الانتخابات ورفضها والعمل على عقد مؤتمر وطني سوري يجمع بين السوريين من أقصى الجنوب والشمال إلى أقصى الشرق والغرب لبناء سوريا المستقبل على أساس مجتمع أخلاقي سياسي ديمقراطي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق