الأخبارمانشيت

أمينة عمر توضح فحوى اجتماع وفد مسد مع المسؤولين الروس

حول زيارة وفد مجلس سوريا الديمقراطية إلى موسكو والمواضيع التي تم مناقشتها مع المسؤولين الروس أوضحت (أمينة عمر) الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية لموقع xwebun أن الزيارة كانت بدعوة من وزارة الخارجية الروسية, مشيرة إلى أن الوفد ضم كل من (إلهام أحمد) الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا, و(سيهانوك ديبو) عضو مكتب العلاقات في مسد, و(نظيرة كورية) الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي في إقليم الجزيرة, وأضافت أمينة عمر: التقى الوفد مع (ميخائيل بوغدانوف) نائب وزير الخارجية الروسي والممثل الخاص لروسيا في سوريا, وتمت مناقشة الوضع في سوريا ككل وخاصة في شمال وشرق سوريا، والحل السياسي للمشكلة السورية، والخطوات المطلوبة للوصول إلى الحل, وعلى وجه الخصوص وضع الإدارة الذاتية, وتهديدات الدولة التركية وهجماتها على الأراضي السورية وشمال وشرق سوريا.

وأشارت عمر إلى أن الهدف من هذا الاجتماع كان مسألة الحوار بين الإدارة الذاتية وحكومة دمشق, من أجل أن يتوصل الطرفان إلى اتفاق عبر الحوار, ويكون هذا الاتفاق في مصلحة تطلعات الشعب السوري,

وقالت أمينة عمر: تعتبر المقاربات الروسية للإدارة الذاتية إيجابية إلى حد ما, وهناك تنسيق بينهما, وسمحت روسيا للإدارة الذاتية بفتح مكتب دبلوماسي خاص بها في موسكو وهذه خطوة في غاية الأهمية, وكان هناك بالفعل مشروع روسي مقترح لسوريا المستقبل, وكان هذا المشروع فيدرالية مع مسودة دستور لسوريا يفضي إلى حل الأزمة من خلال نظام لامركزي على أساس إقليمي.

وأضافت: تريد روسيا تحالفاً بين حكومة دمشق والإدارة الذاتية, وكان هذا واضحاً في الاجتماعات التي جرت, وتركيزهم على هذا الأمر يظهر أن الروس يريدون إجراء حوار بين النظام السوري والإدارة الذاتية, وعلى هذا الأساس نحن ندعم هذه الجهود, حيث أن روسيا  أعادت تأكيد التزامها بالحوار السوري, وتقول إننا مستعدون لمواصلة تعزيز هذا الحوار.

وأوضحت أمينة عمر أنه تم مناقشة هجمات تركيا على شمال وشرق سوريا, مشيرة إلى تأكيد روسيا على أنها لا تزال الضامن لاتفاقية وقف إطلاق النار 2019, وسوف تواصل دورها كضامن,

وتابعت عمر: صرح المسؤولون الروس بأنهم لن يقبلوا أبداً باحتلال الدولة التركية للأراضي السورية, ووعدوا بالنظر في موضوع الهجمات والتركيز على قضايا الانتهاكات التركية, ومن الممكن أن يؤدي هذا الاجتماع الأخير إلى حل مقبول للأزمة السورية والوصول إلى اتفاق.

واختتمت أمينة عمر حديثها بالقول: يبدو أن الأزمة السورية هي قضية مهمة لجميع الدول مثل الولايات المتحدة وروسيا وتركيا وفرنسا والنظام السوري, وبالطبع بالنسبة لنا كمجلس سوريا الديمقراطية, واللقاءات التي تجري اليوم بين كل هذه الأطراف تهدف إلى إجراء الحوار, ويبدو اليوم أن هناك اتفاقاً بين الولايات المتحدة وروسيا حول سوريا، وإذا كان ذلك صحيحاً سيكون له تأثير إيجابي على المنطقة بأكملها, لأن مستقبل المنطقة سيتقرر.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق