PYD منظمة الجزيرةآخر المستجداتالأخبارالمجتمعروجافامانشيت

أمهات السلام: “مقاومة الكريلا” السبيل الوحيد للخلاص من الأنظمة الاستبدادية

أشارت أمهات السلام خلال فعالية “خيمة المقاومة” المنتصبة في مدينة الحسكة إلى أنهم سيواصلون المقاومة إلى جانب أبنائهم من الكريلا.

وأكدت أمهات السلام في مدينة الحسكة، خلال فعالية خيمة المقاومة في يومها الثاني، إلى أن أنهم سيقفون بجانب أبنائهم وبناتهم من قوات الكريلا، مؤكدين على أن مقاومة الكريلا هي السبيل الوحيد للخلاص من الأنظمة الاستبدادية.

تستمر فعالية “خيمة المقاومة” في يومها الثاني، والتي أطلقتها حركة الشبيبة الثورية السورية، مساء يوم الأمس، في حديقة خابور الواقعة في حي تل حجر بمدينة الحسكة، لرفع سوية النضالية ومساندة ودعم مقاومة مقاتلي الدفاع الشعبي في وجه هجمات الاحتلال التركي.

وزينت “خيمة المقاومة”، التي نظمت تحت شعار، ” في عام الانتصار انضموا إلى مقاومة الحرية” و” الشبيبة فدائيون القائد أوجلان”، بصور القائد عبدالله أوجلان، وصور الشهداء والرموز الكردية وأعلام حركة الشبيبة الثورية السورية.وكما علقت ضمن فعالية “خيمة المقاومة”، لافتات عدة، كتبت عليها، ” بالحرب الشعب الثورية مزق الخيانة والاحتلال”،” حزب العمال الكردستاني يناضل للإنسانية لا للإرهاب”.وشارك في “خيمة المقاومة “، في يومها الثاني، اسر الشهداء والعشرات من أمهات السلام في مدينة الحسكة، بالإضافة إلى العشرات من المعلمين والمعلمات وحركة الطلبة الديمقراطية في المدينة.

وبدأت الفعالية المنددة بهجمات الاحتلال التركي بمشاركة حزب الديمقراطي الكردستاني على مناطق الدفاع المشروع، بوقوف المشاركين دقيقة صمت، من ثم استذكرت إدارة مجلس مقاطعة الحسكة زينب شيتكا، باسم الإدارة الذاتية، شهداء جبل قره جوخ.

كما حييت زينب شيتكا، خلال حديثها، المقاومة التي تبديها قوات الدفاع الشعبي في مناطق الدفاع المشروع في وجه جيش الاحتلال التركي، مشيرةً، إلى أن هجمات الاحتلال التركي بمشاركة PDK، ليس جديداً على حركة حرية كردستان.مضيفةً، “دولة الاحتلال التركي تقف عاجزةً أمام مقاومة الكريلا، وكما تحاول منذ عشرات السنوات القضاء على إرادة شعوب كردستان ولكنها تفشل بفضل مقاومة قوات الدفاع الشعبي”.

وأكدت إدارة مجلس مقاطعة الحسكة زينب شيتكا، في نهاية حديثها، إلى أنه خلال شن الاحتلال التركي بمشاركة قوات حزب الديمقراطي الكردستاني هجماتها على مقاتلي الدفاع الشعبي، وبالرغم من استخدامها كافة الأسلحة الثقيلة والمحرمة دولياً، لن يستطيعون النيل من إرادة مقاتلي الدفاع الشعبي، ” لن نستسلم ولن نتراجع بل علينا أن نهيئ أنفسنا على كافة الاصعدة وحسب المرحلة تتطلب منا التصدي لكافة الهجمات على المنطقة ونحمي مكتسباتنا”.

ومن جانبها، بينت والدة الشهيد قهرمان جيجك، سلطانة سعيد، وهي عضوة ضمن لجنة أمهات السلام في مدينة الحسكة، إلى أنهم سيقفون بجانب أبنائهم وبناتهم من الكريلا وقالت: “مقاومة الكريلا الطريق الوحيد وسبيل خلاصنا من الأنظمة الاستبدادية، وعلينا ألا نقف مكتوفي الأيدي حيال هجمات الاحتلال التركي”.

ودعت الأم سلطانة سعيد، في نهاية حديثها، عائلة البرزاني بالكف عن سياستهم وخيانتهم، منتقدةً، المجتمع الدولي على التزامهم بالصمت حيال استخدام الاحتلال التركي الاسلحة الكيماوية ضد قوات الدفاع الشعبي”.

ومن ثم قدمت حركة الشبيبة الثورية السورية، عرض سنفزيون تتضمن بعض مقاطع مصورة لمقاتلي قوات الدفاع الشعبي اثناء تصديهم للهجمات الاحتلال التركي وحول مقاومة وحدات المرأة الحرة (YJA Star).

والجدير

خلال

إلى ذلك تستمر حملة النفير العام التي أعلنتها حركة الشبيبة الثورية السورية في الـ 23 من الشهر الجاري، لدعم مقاومة الكريلا.

وانتهت فعالية “خيمة المقاومة”، في يومها الثاني، بترديد المشاركين الشعارات والهتافات التي تحيي مقاومة الكريلا في وجه هجمات الاحتلال التركي والتي تندد بخيانة حزب الديمقراطي الكردستاني.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق