الأخبارمانشيت

ألمانيا تحذر مواطنيها من السفر الى تركيا

التوتر في العلاقات الألمانية التركية عادت الى الواجهة من جديد بعد سحب السلطات التركية إعتماد الصحفيين الألمان في تركيا ، والتصريحات التي أدلى بها وزير الداخلية التركي سليمان صويلو .

شددت وزارة الخارجية الألمانية عبر بيان نشرته اليوم السبت 9 اذار من نصائح السفر الى تركيا ، وحذرت من الاعتقالات . مؤكدة إن الاعتقالات ليست مستبعدة ، والإجراءات التعسفية ضد ممثلي وسائل الإعلام الألمانية ومنظمات المجتمع المدني ممكنة أيضاً .

 وحذّر البيان إن الفهم لحرية التعبير في المانيا يمكن أن يقود الى إجراءات جنائية وعقوبات . وأكدت متحدثة باسم وزارة الخارجية الالمانية إن التغيير حول معلومات السفر والسلامة الخاصة بتركيا سوف يتم تحديثها بشكل مستمر كما هو الحال اليوم . 

فقد تم توقيف مواطنين ألمان بالفعل بسبب تصريحات تنتقد الحكومة في وسائل التواصل الاجتماعي ، وأحياناً لمجرد الإعجاب أو مشاركة لمدونات تنتقد الرئيس التركي أردوغان وسلطات الحكم التابعة له . 

حيث تشير معلومات السفر والسلامة الى تركيا حسب “مجلة دير شبيغل” أن العديد من الأوربيين بمن فيهم الصحفيين الألمان ، قد حرموا من الاعتماد في تركيا بدون تفسير ، علاوة على ذلك تم احتجاز المواطنيين الألمان بشكل تعسفي .

وكان وزير الداخلية التركي سليمان صويلو قد أعلن في اجتماع دعائي لحزب العدالة والتمنية منذ ايّام أمام جمع كبير من أنصار حزبهم إن تركيا تريد توقيف السياح القادمين من ألمانيا الى تركيا ، خاصة الذين يعتبرون أعداء مزعومين للحكومة ، فور دخولهم للبلاد . كلام الوزير التركي لم يلقى الاهتمام فقط من المتعاطفين مع حزبه وإنما في ألمانيا أيضاً ، عندما قال إن أنقرة تراقب المشاركين في المسيرات الكبيرة ضدها في ألمانيا “خاصة التي ينظمها الكرد” ، وتوثق ذلك من خلال شرائط فيديو .

كلام المسؤول التركي الاخيرة هذه لاقت انتقادات من مختلف الاحزاب الالمانية واعتبرتها تدخلاً سافراً وغير مقبول في الحريات التي يؤمنها الدستور الألماني لمواطنيه .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق