الأخبارمانشيت

أعضاء HDP من شرناخ: حزب العدالة والتنمية يريد تدمير الكرد عبر تدمير طبيعة مناطقه

تستمر سلطة العدالة والتنمية بقيادة الفاشي أردوغان في ممارسة كافة الأساليب التي من شأنها الإضرار والتهجير والقتل والتغيير الديموغرافي بحق الكرد أينما وجدوا، وتعتبر وجود الثقافة الكردية والطبيعة الكردية تهديداً لها، ومن جهة أخرى تقوم سلطات حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا في منطقة Şrnak بتدمير الطبيعة الكردية من خلال قطع الأشجار والاستلاء على هذه الأراضي، واعتبر أعضاء حزب الشعوب الديمقراطي HDP في المنطقة هذه الأفعال المنافية للأخلاق نهباً للطبيعة ومحاولة لتدمير الكرد من خلال تدمير طبيعة مناطقه.

وأشار الأعضاء في بيان لهم من المنطقة المتضررة حضره وسائل إعلام محلية إلى أن سلطة حزب العدالة والتنمية الحاكم تعتبر وجود الثقافة والهوية الكردية تهديداً  النظام التركي

وحضر التجمع النائب حسن أوزغونيش وأعضاء HDP والمديرين التنفيذيين ونشطاء TJA وآخرين.

وحمل الحضور لافتة كُتب عليها “لا تسكتوا عن المذبحة في غابات بيستا وكودي”.

وقال النائب حسن أوزغونش: “في كودي وجبار وبيستا وقيلبان وإيليك” يتم قطع أشجارنا، ويتم نهب الطبيعة في منطقة بيستاي. لقد أصبح قطع الأشجار ثقافة، ولا يزال قطع الأشجار جاريًا في المنطقة، ويتم حرق غاباتنا وما زالت هذه النيران مشتعلة. نحن نشعر بالحرق عندما تحترق الغابات، ولكن لا يظهر نفس الشعور عند الدولة ولا تسمع آذانها عندما يتم حرق ونهب الغابات في المناطق الكردية.

وأضاف أوزغونش: “إن سلطة حزب العدالة والتنمية تعتبر وجود الثقافة والهوية الكردية تهديداً”، ولذلك تريد هذه السلطة تدمير الكرد من خلال تدمير الطبيعة.

وتابع: لكن الشعب الكردي ما زال واقفاً على أقدامه في مواجهة كل الهجمات. وناشد أوزغونش حاكم شرناخ قائلاً:  ماذا تريد أن تترك للجيل الجديد بتدمير طبيعتنا؟ هل تريد أن تسمم حياتنا؟ لماذا لا تتوقفون عن هذه المجزرة؟ لماذا تسلم مسكننا لأناس يبيعون أنفسهم بخمسة دولارات؟ نطلب منك التوقف عن تدمير طبيعتنا على الفور. ألا يحترق ضميرك؟

زر الذهاب إلى الأعلى