الأخباركردستانمانشيت

أسعد منان: اعتقال أعضاء حزبنا في باشور منافٍ للثورة الكردية وتاريخ الشعب الكردي

قال أسعد منان عضو المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD إن اعتقال أعضاء الحزب وممثل الإدارة الذاتية من قبل قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني، جاء متزامناً مع الهجمات التي تشنها تركيا على مناطق الدفاع المشروع، مؤكداً إن مثل هذه الافعال تخدم الدولة التركية المحتلة التي تسعى دوماً للنيل من مكاسب الشعب الكردي أينما كان، جاء هذا في حديثٍ له مع وكالة فرات للأنباء.

هذا وربط اسعد منان عضو حزب الاتحاد الديمقراطي، عملية الاعتقال بالهجمات التي تشنها الدولة التركية على مناطق الدفاع  المشروع، مشيراً إلى أن الاعتقالات الأخيرة التي أقدمت عليها سلطات الإقليم في هولير وفي هذه الظروف الحساسة وفي هذا التوقيت مرتبطة بهجمات الدولة التركية على مكاسب الشعب الكردي أينما كان.  

وأضاف منان متسائلاً: ألا يكفي بأن الدولة التركية تعتقل عشرات الالاف من المناضلين السياسيين في شمال كردستان وفي تركيا، حتى تقوم سلطات الإقليم باعتقال الناشطين السياسيين الكرد، كنا نتمنى ان يكون جنوب كردستان مكان للسياسة الديمقراطية ومكان لحماية مكاسب الشعب الكردي ودعمها، فنحن نعلم بان إقليم كردستان تحقق بفضل ثورة الشعب الكردي وتضحيات الاف الشهداء في حربهم ضد السلطات الفاشية البعثية في بغداد، اما ان تتحول سلطات الإقليم إلى دولة فاشية وتعتقل الناشطين السياسيين والمعارضين فهذا شيء منافي للثورة الكردية وتاريخ الشعب الكردي.

وناشد أسعد منان سلطات الإقليم وخاصة إدارة هولير المتمثلة في الحزب الديمقراطي الكردستاني بإطلاق سراح عضوي حزب الاتحاد الديمقراطي وممثل الإدارة الذاتية في إقليم كردستان لانهم لم يقدموا على اقتراف أي ذنب او جريمة وهم اناس موجودون بشكل رسمي وكانوا في المطار لاستقبال وفد زائر.

كما وطالب، سلطات الإقليم بالكف عن السياسات التي تخدم الدولة التركية وحكومة حزب العدالة والتنمية وخاصة في الوقت الذي من المفروض فيه ان يتم الحوار الكردي-الكردي وعقد المؤتمر الوطني الكردستاني للتمكن من تحقيق مكاسب للشعب الكردي في أجزاء كردستان الأربعة وخاصة بأن منطقة الشرق الأوسط تعيش حرب عالمية ثالثة ويتحتم على الكرد بان يتكاتفوا لتحقيق المكاسب الوطنية للشعب الكردي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق