الأخباركردستانمانشيت

أرباش: توترات اليوم مرتبطة بسياسة إبادة القضية الكردية وفي مقدمتها عزلة القائد أوجلان

قال النائب عن حزب الشعوب الديمقراطي “دوغان أرباش”: إن الهجمات العنصرية في تركيا مرتبطة بمأزق حل القضية الكردية، وفي قلب هذا المأزق، هي العزلة الشديدة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان.

وفي تقييمه للهجمات الأخيرة على الكُرد في المدن التركية والحبس الانفرادي الذي فُرض على القائد عبد الله أوجلان ودام 22 عاماً، تحدث أرباش لوكالة    ANFقائلاً: إن القتل الوحشي لسبعة من أفراد الأسرة الكردية جاء نتيجة السياسات المعادية للكرد وسياسات التساهل مع المهاجمين في حوادث مماثلة والخطاب الاستقطابي للحكومة وحلفائها.

وكان قُتل سبعة أفراد من عائلة ديديوغولاري الكردية في 30 يوليو/ تموز في هجوم مسلح على منزلهم في قونية، وهي مقاطعة في وسط تركيا. في أعقاب هجوم سابق على نفس الأسرة في 12 مايو / أيار . استجوب أفراد الأسرة من قبل الشرطة، وأدرجوا في إفاداتهم شكاوى بشأن تهديدات بالقتل تلقوها. تم الإفراج عن المشتبهين بهم الذين قُبض عليهم في حادثة 12 مايو، وتم ببساطة تجاهل طلب قدَّمَه محامي الأسرة عبد الرحمن كارابولوت إلى المدعي العام للدولة في قونية في 17 يونيو / حزيران للمطالبة باحتجازهم بِتُهَم من بينها محاولة القتل.

وأشار أرباش إلى أن تزايد الهجمات على الشعب الكردي وتصاعد التوترات مرتبطان بمأزق حل القضية الكردية، وأن العزلة الشديدة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان كانت في قلب هذا المأزق.

ونوَّه: يجب ألا ننسى أن كل يوم يتم فيه عزل عبدالله أوجلان هو يوم آخر يستمر فيه المأزق والحرب. مضيفاً: السبب الأساسي لكل التطورات السلبية والقمع والاعتداءات وسياسات الإبادة الجماعية تجاه الشعب الكردي هو العزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق