الأخبارروجافاسوريةمانشيت

آلدار خليل : مستعدون لاستئناف الحوار الكردي – الكردي

قال عضو هيئة التفاوض عن أحزاب الوحدة الوطنية الكردية PYNK آلدار خليل: ” ان سبب تأخير استئناف عملية الحوار الكردي – الكردي هو عدم رغبة المجلس الوطني الكردي ENKS  في الجلوس على طاولة الحوار”، مشيراً إلى أن هيئة التفاوض لأحزاب الوحدة الوطنية الكردية  صرحت واعلنت مراراً خلال  المناسبات الرسمية وعبر بيانات رسمية بأنها مستعدة لاستئناف الحوار.

وأكد على ضرورة اتخاذ خطوات جادة وسريعة في عملية الحوار الكردي – الكردي، ومنوهاً بأن كل المسائل العالقة يمكن حلها على طاولة الحوار .

جاء ذلك خلال حديث عضو الهيئة الرئاسية لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD وعضو الهيئة التفاوض عن أحزاب الوحدة الوطنية الكردية PYNK للموقع الالكتروني لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD.

الإدارة الذاتية تمثل مشروع حلٍ سياسي  ديمقراطي للأزمة السورية

استهل آلدار خليل حديثه بالتطرق إلى الأوضاع المأساوية التي آلت إليها سوريا قائلاً:” بأن سبب إطالة أمد الأزمة السورية هو عدم امتلاك النظام السوري والعاملين باسم المعارضة  وحتى القوى الدولية لمشروع حلٍ سياسي ديمقراطي ينهي الأزمة المستفحلة منذ عشر سنوات.”

وأعتبر الإدارة الذاتية الديمقراطية  المشروع السياسي الديمقراطي الوحيد لحل الأزمة السورية، مشيراً إلى إن مشروع الادارة الذاتية قابل للتعميم والتطوير كحلٍ سياسي ديمقراطي لعموم سوريا وبأن الواقع يشير إلى ذلك.

وأشار إلى أن مشروع الادارة الذاتية الديمقراطية  ثبت نجاحه، مضيفاً  ” الهجمات العدائية المكثفة ضد الادارة الذاتية الديمقراطية  تشكل دليلا واضحاً على أن هذا المشروع هو المشروع الوحيد الذي يُمكن من خلاله إنهاء الأزمة في سوريا كونه قائماً على بناء وترسيخ ركائز الديمقراطية في سوريا.

 المناطق المحتلة يستوجب تحريرها

 وتحدث آلدار خليل عن المناطق التي احتلها تركيا مؤكداً على إن تحريرها وعودة سكانها إليها بكرامة وحرية واجب وطني.

وأشار إلى إنهم يعملون ما بوسعهم وبكل الوسائل الدبلوماسية لإخراج القوات المحتلة و المجموعات المرتزقة منها، ووقف عملية التغيير الديمغرافي الحاصلة في تلك المناطق.

” يستوجب تحرير المناطق المحتلة وإخراج المرتزقة منها، ووقف عمليات التغيير الديمغرافي،  القوى الدولية ليست لديها موقف تجاه الاحتلال التركي  وليس لديها موقف من حل الأزمة السورية، وهذا دليل على أن القوى الدولية ليست لديها أي اعتبارات حيال معاناة الشعب السوري إنها تعمل من أجل مصالحها فقط”.

الحوار الكردي – الكردي

في ختام حديثه تحدث آلدار خليل عن مستجدات الحوار الكردي – الكردي مشيراً بأن سبب التأخير في انجاز الحوار الكردي – الكردي هو رفض المجلس الوطني الكردي الجلوس على طاولة الحوار منذ ما يقارب ثلاثة أشهر.

” صرحنا مراراً وفي عموم المناسبات الرسمية وعبر البيانات بأننا مستعدون للحوار ولم نتراجع عن موقفنا أبداً، بإمكاننا حل المسائل العالقة إن وجدت على طاولة الحوار، أما الاسلوب الراهن في التقرب من مسألة الحوار لا يمكن وصفه بالأسلوب الدبلوماسي أو السياسي ولا يشكل اسلوباً للحل”.

وذكر بأن الاختلاف القائم ليس سياسياً إنما يقع في إطار التحجج، منوهاً بأنهم أتفقوا على وثيقة   بخصوص الرؤية السياسية المشتركة.

وأشار إلى أن الادارة الذاتية الديمقراطية طالبت منهم الاسراع بعملية انجاز الحوار كونها على أبواب عملية انتخابية.

” الادارة الذاتية الديمقراطية تتجه لإجراء انتخابات واتمت كافة الاستعدادات وطالبت منا الاسراع بإنجاز الحوار الكردي – الكردي، وهي بانتظارنا لإنجاز الاتفاق  لما له من أهمية، لذا علينا ألا نكون سبباً في اعاقة العملية الانتخابية للإدارة الذاتية الديمقراطية، علينا أن ننجز هذا الحوار بأسرع وقتٍ ممكن”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق