الأخبارمانشيت

آلاف الرسائل إلى اللجنة الأوروبية CPT للاطمئنان على صحة القائد أوجلان

أطلقت لجنة حرية قائد الشعوب عبدالله أوجلان في شمال وشرق وسوريا حملة في السابع والعشرين من آذار مارس الفائت دعت فيها لجنة مناهضة التعذيب الأوروبيةCPT ” ” إلى القيام بواجبها وتحمل مسؤولياتها.

وتهدف الحملة إلى الضغط على اللجنة الأوربية CPT للقيام بتحمل مسؤولياتها تجاه العزلة المفروضة على قائد الشعوب عبدالله أوجلان في سجن إمرالي والقيام بزيارته في سجنه والعمل بكل السبل للسماح لمحاميه وعائلته بزيارته،

وكانت الحملة عبارة عن إرسال رسالة (إيميل) تم إعدادها من قبل لجنة حرية القائد في شمال وشرق وسوريا إلى لجنة مناهضة التعذيب الأوروبية.

وأعلنت اللجنة مساء أمس عن انتهاء الحملة بعد إرسال 25821 إيميل إلى لجنة مناهضة التعذيب الأوروبية CPT.

وتمنت اللجنة في نهاية حملتها أن تأخذ CPT بعين الاعتبار إرادة المنضمين إلى الحملة لتكثيف الجهود للسماح للمحامين والعائلة بزيارة القائد عبد الله أوجلان من أجل الكشف عن الوضع الصحي للقائد.

وأعلنت لجنة حرية قائد الشعوب عن نص الرسالة المُرسلة والتي وردت فيها:

إلى لجنة منع التعذيب:

منذ 27 أبريل 2020، لم ترد أي معلومات حول وضع السيد عبد الله أوجلان، المحتجز في سجن إمرالي في تركيا. في حين تم قطع جميع المعلومات وقنوات الاتصال مع السيد أوجلان. تداولت بعض الصفحات والمواقع التركية النشطة على وسائل التواصل الاجتماعي، في 14 مارس 2021، أن أوجلان فقد حياته في السجن.

أثارت هذه الأنباء مخاوف بشأن حياة السيد أوجلان، ومنذ ذلك الحين، لم تتخذ السلطات التركية أي خطوات جادة لتوضيح هذه المزاعم، ولم تستجب لمطالب الأسرة والمحامين بزيارته لتهدئة المخاوف بشأن وضع السيد أوجلان، وبالنظر إلى أن لجنة مناهضة التعذيب لديها القوة والقدرة على معالجة هذه المشكلة، فإننا نحث هيئتكم المحترمة على اتخاذ بعض الخطوات لكشف الوضع الصحي للسيد أوجلان من خلال إرسال ممثلين من CPT مع محامي أوجلان وعائلته لزيارة سجن إمرالي.

نرجو أن تتقبلوا احترامنا العميق وتقديرنا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق