مانشيتمقالات

توضيح من الكاتب ابراهيم ابراهيم حول تقريره السابق عن المدعو اسامة عبدالمحسن للاعلام والرأي العام العالمي

بعد تفاعل الاعلام و الرأي العام العالمي و الأوربي مع التحقيق الذي نشرته في موقع حزب الاتحاد الديمقراطي PYD في 18.09.2015 و باسمي الشخصي عن المدعو اسامة عبدالمحسن الذي ركلته الصحفية المجرية و الذي استقبلته اسبانيا كلاجئ و كمدرب لاحد نواديه و هو المتهم بمشاركة و تحريض قوى الأمن السورية على إطلاق النار على المواطنين الكرد في مدينة قامشلو 2004 فضلا عن الاشتباه في علاقته مع جبهة النصرة . حيث تواصل معي العشرات من الصحفيين الأوربيين من النمسا و اسبانيا و السويد و أمريكا يطلبون اثباتات أو وثائق عن هذه القضية و عليه أود توضيح النقاط التالية:

-هناك من المواقع العربية و الكردية من تحايل على القراء و ارجع التحقيق الذي قمت به كصحفي الى بيان باسم الحزب الذي يشرفني الانتماء له ( حزب الاتحاد الديمقراطي PYD ) الذي اعمل فيه كعضو مجلس ادارة الحزب في اوربا و عضوا ادارة المركز الاعلامي في اوربا و أخص بالذكر موقع روداو غير المهني . وهنا أود التوضيح أن ذلك كان تقريرا صحفيا باسمي الشخصي و ليس بيان باسم الحزب حيث انني كاتب صحفي منذ أكثر من 20 سنة اكتب في الصحافيين العربية و الكردية ، و ليس بالضرورة أن أمثل الحزب في كل كتاباتي الصحفية .
– بالنسبة للتقرير الذي نشرته عن المدعو اسامة عبدالمحسن ولكوني صحفيا انا مسؤول عن كل ما جاء فيه.
– أن الاصدقاء الإعلاميين الأوربيين و الأمريكيين الذين تابعوا التقرير و كتبوا عن القضية اود ان اشكرهم على اهتمامهم بالقضية و التي تعتبر قضية العالم حيث الإرهاب يهدده.
– بالنسبة للوثائق و التأكيدات و الشهود على الاتهام بحق المدعو اسامة عبدالمحسن انا كصحفي و متابع لقضيته وبعد التواصل مع العديد من المواطنين الكرد في تلك الفترة 2004 و الذين تواجدوا في ملعب مدينة قامشلو آنذاك أكدوا بأن المذكور أسامة هو فعلا كان من المحرضين للمخابرات السورية التابعة لنظام بشار الأسد حيث كان عضوا في حزب البعث و مدربا لنادي الفتوة الذي كان طرفا في المؤامرة على الشعب الكردي حيث كانت المؤامرة التي راح ضحيتها أكثر من 50 كرديا رسالة إلى الشعب الكردي بعد التعاون الأحزاب الكردستانية في العراق مع أمريكا أثناء تحريرها من صدام حسين و يؤكد شهود أن أسامة أغلق باب الملعب في وجه المواطنين الذين كانوا في الملعب لمشاهدة مبارة بين فريقه “الفتوة| و نادي “الجهاد” الكردي مما تسبب في قتل البعض و جرح آخرين.
– أن متابعتي لصفحة أسامة عبد المحس على الفيسبوك و التي حذف كل منشوراته و صوره التي تؤكد ارتباطه بالتيارات الإرهابية في سورية بعد نشري لتقرير في 18.09.2015 لا بل حذف العديد من أسماء الارهابيبن اصدقائه.
– أن المنطق يقول إن المجرم لا يترك أثرا لجريمته و عندما يشك في أي إنسان تقوم جهات مختصة متابعته و إجراء ما تراه للكشف عن جريمته التي ارتكبها.
– لم يكن لدى المواطنين كاميرات أو فيديوهات لتصوير ما يقوم به أسامة عبدالمحسن من ممارسات تدل على حده على الشعب الكردي.
– أسامة عبدالمحسن لم ينشر صور لاجتماعاته مع النصرة أو داعش و لم يسجلها اذا من أين لي أن أقدم اثباتات. ألم يكفي تلك الصور و الكتابات التي كان يحرض على الجهاد و التي حذفها من صفحته على الفيسبوك.
– أخيرا اني لاجئ في اوربا من اكثر من 10 سنوات و انا مع استقبال اللاجئين السوريين لكن على الدول التوقف بعمق و هدوء في طلبات اللاجيئين سيما و أن داعش قد هددت اوربة أنها سارسل المئات إلى اوربة للقيام باعمال تخريبية كما ارجو منكم جميعا التواصل مع إدارة الفيسبوك لمطالبته بتقديم الاثباتات عن هذا الإرهابي.
:::::::::::::::::::::
– ملاحظة بعد نشري التقرير عنه في 18.09.2015 غير المدعو اسامة كل بروفايله على صفحته “الفيسبوك” 23.09.2015.

– سينشر هذا التوضيح باللغة الانكليزية اليوم 24.09.2015 بعد الظهر

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق